العدد الثامن عشر - كانون الثاني 2007

ونحن نبحر

زاهر العريضي
الاربعاء 24 كانون الثاني (يناير) 2007.
 

نحن نبحر بين جنون العواصف والامواج العاتية ،ونحن نبحر قالت لنا الامواج اشياء كثيرة ،كدنا نغرق . تصارعنا مع الموت مرات عديدة اعدنا انفاسنا مع هدوء العواصف كانت اكثر استفزازا في هذه السكينة، اكثر غموضا وخوفا حاولنا ان ندرك المجهول، ان نجلى الغموض اصبنا مرات ومرات كثيرة اخفقنا تعلمنا لكننا ما ادركنا كل شيء . لم تكن الشواطىء التي نريد خدعتنا الانوار من البعيد .تساءلنا من فعل كل هذا . كان جنون لم نسمع صوتاً واحداً وما راينا يداً مرفوعة. وحده الصمت جمعنا سوية. وحده الحزن عانق ارواحنا تركنا دموعنا تروي الرمال ورحلنا ابحرنا من جديد لكن بطريقة مختلفة بهذا الحزن والسكون بل بهذا العنفوان.  لم تعد الرياح تخيفنا ولا جنون العواصف على شفاهنا سؤال بل اكثر من سؤال ،منا من سقط كانت العواصف اقوى من بقائه ومنا من تلاشى على الرمال مع الدموع كان الحزن اقوى من بقائه .