العدد التاسع عشر - شباط 2007

المقاومة والديموقراطية معا"

سركيس أبو زيد
السبت 17 شباط (فبراير) 2007.
 

كتب الكثير عن العولمة والتبعية والمقاومة والتنمية والديموقراطية والحداثة في محاولة للبحث عن هوية وخصوصية وتأكيدها، وحمايتها من هيمنة وغزو ثقافي غريب. وأمام هذا الواقع هل نستطيع أن نبدع طريقنا المستقل لنكون شركاء فاعلين في بناء الحضارة الانسانية دون التخلي عن ما هو أصيل في تراثنا وايجابي في واقعنا؟

كيف نقيم دولة مدنية عصرية قوية عادلة؟ دولة تستعيد وتحمي حقنا القومي في أرضنا وحريتنا، وتحصن وحدة المجتمع ضد كل أشكال التقسيم والتفتيت، وتفعل وتدعم المجتمع المقاوم ضد الاحتلال والاستكبار والهيمنة والتبعية. دولة ترعى بناء الانسان العربي الجديد، المثقف المنتج، المقاوم والحر.

بيد أن التحدي الحقيقي هنا هو كيف نحافظ على الاستقرار والازدهار والدور ومقاومة الهيمنة الخارجية والمطامع الاسرائيلية، وفي ذات الوقت نبني دولة مقاومة وممانعة ونطلق مشروع نهضة جديدة ذات بعد عربي وانساني.

هنا نقول أنه من أجل بلورة وصياغة وتفعيل هذه النهضة، لا بد من مشروع اعلامي ثقافي فكري استراتيجي يساهم في تثبيت هذا المسار. مشروع يكون بمثابة منبر للحرية والحوار وصراع الأفكار وابداع آليات عمل تنفيذية من أجل نشر الوعي وتعميق الثقافة واشراك الانسان العنصر الأساسي في عملية النهضة والمقاومة. مشروع يمثل الساحة التي يتفاعل فيها المفكرون والاعلاميون من مختلف الاتجاهات والمشارب القومية والليبرالية واليسارية والاسلامية ، ليكونوا شركاء في المقاومة والتنمية على قدر عطائهم وابداعاتهم وتضحياتهم. مشروع يكون الجسر الذي تعبره الروح التائهة والمكسورة، الى العروبة الحضارية القادرة على مواجهة مشاريع التفتيت المذهبي والانقسامات الاثنية، بوعي الهوية الوطنية والتضامن القومي والمشاركية الانسانية. مشروع يشارك فيه كتاب وصحافيين ومثقفين ومفكرين من أجل مواكبة الأحداث والتحولات والعالمية والعربية وتحليلها وقراءتها على ضوء رؤية معاصرة تستند الى القواعد التالية:

 

1-  المقاومة المدنية الشاملة هي طريقنا المستقل والخاص والوحيد في مواجهة قوى الهيمنة الخارجية.

2-  النهضة العربية الجديدة التي تشمل تطوير المؤسسات وتحديث البنى الاقتصادية والاجتماعية والتربوية وتوفير العلم والثقافة والعمل حتى يمتلك الانسان المعرفة والحرية.

3-  بناء دولة مدنية على قاعدة تطوير النظام واصلاح القوانين ومساءلة المسؤولين ومحاربة الفساد وتعزيز سلطة القضاء واستقلاليته.

4-  ان عملية الاصلاح تتلازم وتتحصن بوحدة المجتمع وتفعيل دور المواطن عبر مشاركته حركة التحديث والتغيير والبناء والمقاومة.

 

هكذا هي الطريق الى حضارة عربية حديثة، سلسلة من التحولات.