العدد الثاتي والعشرون - أيار 2007

التكتيك والاستراتيجيا

نجيب نصير
السبت 19 أيار (مايو) 2007.
 

نجيب نصير

كلما لحظت لاب توب أمام أحد المسئولين الكبار أو الكبار لاحقا أو سابقا ، اشعر بقشعريرة خوف تسري في بدني ، وكلما تلمظ هذا أو ذاك بكلمة أجنبية أو قبل ثلاثا أي مبعوث أو سفير أجنبي ، أحس بالرعب يقطع أوصالي ، وكلما شاهدت مسؤولا يتباهى ببزته وربطة عنقه أحسست أنا لا بد عائدون إلى عصرحجري ما ، لأن التجربة علمتنا في بلادنا المترامية ،أن الحداثة شأن اجرائي له علاقة بالمظهر وبتكتيك الطلة على الناس ولكن المشكلة أن هذا التكتيك ما هو الا استراتيجيا معلنة وثابتة ، فتكتيك الحرب الأهلية اللبنانية مازال مستمرا  كاستراتيجيا زعامية يدل عليها اللاب توب وربطات العنق والقبل الثلاثية .

لقد تعلمنا أن التكتيك متغير والاستراتيجيا ثابته بالنسبة له ، ولكن على ما يبدو في محيا سياسيي آخر زمان أن العكس هو الصحيح ، لأن ثبات التكتيك هذه المدد الطويلة والقياسية يحوله إلى استرتيجيا معلنة على الرغم من التبدل في أدوات الطبخ والنفخ في الرماد ، ألم يعلمنا حريق أصابعنا ، أن التكتيك والاستراتجيا وجهان لعملة واحدة ، والحداثة هي قلب وقالب ، ولا يليق بحامل اللاب توب ان يفكر بعقلية ملوك الطوائف