العدد الثاتي والعشرون - أيار 2007

علِمونا كيف نختلف!

محمد حيدر
السبت 19 أيار (مايو) 2007.
 

أحبائي اللبنانيين، مسلمينً ومسيحين، سنة وشيعة ودروزا"، موالاةً ومعارضة، نحن أخوة نعيش في وطن واحد،فعلينا لذلك أن نكرس مبدأ الشراكة والعيش المشترك.

إسمعوني يا أحبتي، أنا وإن كنت أخوّن قادتكم ولكني لا أستطيع أبداً أن أخونكم . لأني أعلم  أنكم مثلنا فقراء مساكين لا تملكون إلاّ الحلم بلبنان الأفضل والأجمل. لأنكم شرفاء لا تملكون مناصب لتخافون عليها وتخونون وطنكم من أجلها.

إسمعوا يا أحبتي، نحن وأنتم متفقون على كل شيء ويستحيل أن نختلف. فكلنا، حتما"، نريد الحرية والسيادة والإستقلال. وإن راوغ الزعماء وفسّروها على ألف وجه ووجه.

نحن وأنتم نرفض الضرائب لأننا فقراء، أصحاب دخل محدود. نحن وأنتم نرفض التعاقد الوظيفي لأننا نعيش في وطن واحد، وفي ظل دولة واحدة وقانون واحد. و لأن التعاقد الوظيفي خطر على مستقبلنا ومستقبلكم.

كلنا مع حماية لبنان، وكلنا مع المقاومة والمقاومة المسلحة أيضاً. فكلنا يعلم أن السنة والدروز والمسيحيين كانوا مقاومين وقد دعموا المقاومة،وسمير القنطار مثال حي على ما أقوله، ولكن تباً للذين أرعبوكم من المقاومة تباً للذين روّجوا لفكرة المقاومة الشيعية والهلال الشيعي والدولة الإسلامية.تبا ًللذين يعتبرون التواجد الشيعي في مدينتنا ومدينتكم بيروت إحتلالاً.

تأكدوا يا أحبتي أن هذه المقاومة كما قال سيدها هي مقاومتكم.تأكدوا أنها لكم ومن أجلكم ولن تكون في يوم من الأيام سيفاً يسلط على رقابكم لأنكم أهلها وخزّانها وداعموها وصانعوها.

نحن وأنتم متفقون على كل شيء، ولا يوجد ما يفرقنا فأنتم حتماً ترفضون " أن قبل مارون الراس كانت عين الرمانة" لأن عين الرمانة كانت قتال بين الأخوة، أما مارون الراس فكانت وحدة الأخوة ضد أعدائهم. وأنتم حتماً ترفضون "يسمونه إستشهاداً ونسميه إنتحاراً" لأنكم كنتم طلائع المجاهدين والشهداء والإستشهاديين.

كلنا نريد الحقيقة، حقيقة من قتل شهدءنا، شهداء الوطن بأسره، نعم شهداء الوطن بأسره لأنهم شهداء لبنان. ومن إستهدفهم أراد أن يستهدف لبنان بقوته ومنعته واستقراره وأمنه. ولا يجوز أن نجعل من دماء شهدائنا أساساً للفتنة الطائفية و المذهبية. صدقوني كلنا نريد الحقيقة. ولكن ليبعدوها عن التجاذبات السياسية لكي تبقى حقيقة كاملة لا تتلوث بأدران السياسة وأوساخها.

نحن وأنتم معاً، ولو إختلفت تسميتنا، لأننا ننطلق من ذات المبادئ ونسعى إلى تحقيق الأهداف ذاتها.كلنا نريد لبنان وطناً، سيداً،حراً، مستقلاً،لا هدر ولا سرقة فيه. كلنا نريد لبنان وطناً لكل أبنائه يتساوون أمامه في الحقوق والواجبات. وطناً نعيش جميعنا تحت علمه الموحد العلم اللبناني،علم يملك من قوة العلم والإرادة والسلاح ما يبقيه مرفوعاً على كافة حدود الوطن ولو كره الكارهون.