العدد الثاتي والعشرون - أيار 2007

حلم

زاهر العريضي
السبت 19 أيار (مايو) 2007.
 

تركته هناك...

عند تلك الصخرة

يبعثر الأوراق

 

تركته هناك...

يرسم بيوت أحلامه

يلاعب التراب بين يديه

 

تركته هناك

يذوب في عطره...

يبكي...

بين الأزقة... يبحث عن زاوية منسية

 

تركته هناك

غارقاً بين السؤال والشفاه

كأنه الجنون... أو العبثية

كأنه هو... ذاك المارد

يسبحه في سماءه

 

تركته هناك على ذلك الشاطئ

ينتظر... الابحار

تركته مع وردة حمراء

تخمرت كالنبيذ بلون جديد...

مع طعمه الزهري

 

تركته يبتسم مع القدر

يلبس ظله...

 

تركته ينتظر... فمل الانتظار

لبس لون الشجر... أصبح قمر

ترك وجهه على صدر الحجر...

 

يردني اليه... ذاك العطر

ذاك الوتر...

يردني اليه

 

 

تركته هناك طفلاً...

تُرى، كيف كبر؟

و أصبح... كل العمر...

 

زاهر العريضي