العدد الثاتي والعشرون - أيار 2007

خيانة في حكاية

زينب عبد الباقي
السبت 19 أيار (مايو) 2007.
 

يروون أنك خنتني

و صرت بها تعتني

غانية تطوف حولك

 و على مقعدك تنثني

قالوا أنك ملت لها

و نادتك و أجبتها

ثم قمت راقصتها

و أحلى الكلام أسمعتها

قالوا : إليها اشتكيت

و في أحلامها ارتميت

و على طاولتها رميت

أزهار بيض السوسن

قالوا الكثير عن هواها

 

و عن أخريات سواها

و ألف قصة للخيانة

كل من يعرفني رواها

لكنهم لم يعرفوا ما بيننا من غرام

و ما دروا أسرار حبنا

 و ما نقول من كلام

 

لم يعرفوا أنك تهواني

وأنك حين تبحث عن حنان

لا يرويك إلا حناني

و أن كل امرأة تهواك

و أنت تهواني

لا يعلمون أنك حين ترى غيري... تراني

يا حبيب القلب قل لهم عن أسرار حبنا

اخبرهم اننا لسنا أبدا" كغيرنا

أننا حين نكون معا"  يكون الحب ... ثالثنا

و أنك في عيني حلم و أنك كل الدنى

و اني لا انتظر من يعرفني عليك

لأنك روحي انا..

لا تهتم يا حبيبي يوما بما يقوله حاسد

او بما سولت نفس حاقد

لا تخف يا حبيبي

فأنت البارحة لم تخني

انت كنت ليلة امس..

 حبيباً عند حسن ظني

و سوف تكون لي غدا قبساً

 

في ليل التمني

أنت حبيبي يا حبيبي

و قد سامحتك 

فلا تلمني