العدد الثالث والعشرون - حزيران 2007

عالمانيون بلا عالمانية

نجيب نصير
الاثنين 25 حزيران (يونيو) 2007.
 

لم تضع العالمانية يوما نفسها ضد الدين ، ولكنها وحتما ضد الطائفية ، فالعالمانية تفكير بالنسبي بما أنه نسبي ، وبالمطلق كونه مطلق ، والطائفية هي محاولة النسبي أختطاف المطلق والسيطرة عليه ، وهو ما يتناقض مع العالمانية التي لم تحارب الدين ولم تناصبه العداء ولكنها اهتمت في أنجاح قضيتها عبر توازي النسبي مع المطلق .

من غير المفهوم اليوم أن يتواجد عالمانيون يمارسون العالمانية وهم طائفيون في نفس الوقت .

 هل تكفي البراغما لتبرير هذا الموقف من الحياة والسياسية منها على وجه الخصوص ؟ . أن هكذا عالمانيون لا يستطيعوان الا تحديث أدوات القتل والألغاء في مسعى لتأكيد عالمانيتهم من الباب البراغماتي كغاية تبرر الوسيلة متناسين أن الغايات الشريفة تحتاج الى ( عالمانية ) شريفة وليست مطعمة بكل أوساخ التملق والخضوع ، فالصدق مع الذات والأخر من أهم شروط العالمانية ، وفي حال تجاوزه أو أسقاطه أو تجاهله ، فاننا سوف نحصل على النقيض الذي لا يجعل البداية من الصفر فقط بل من مما قبله بكثير ... انهم العالمانيون بلا عالمانية .