العدد الثالث والعشرون - حزيران 2007

السجن

فاطمة قبيسي
الثلاثاء 26 حزيران (يونيو) 2007.
 

يا سجناً قد سلب حريتي ورماني خلف قضبان حقده وغضبه وعنفوانه. لقد اخذت امنيتي وجعلت دربي مظلماً وأطفأت شمعة احلامي، وقيدتني بين جدرانك، وسرقت من قلبي اغنيتي، وحولت الحانها الى يأس وحزن وألم. لقد حرمتني من اعز ما املك... من حريتي، ومن اهلي، ومن حبي. ومنحتني الحرقة والشوق والعتاب.

ايها السجن انا لا آبه لغربتي فيك، كن شديداً في تعذيبي، فمهما اشتد ظلامك لن تمنعني من قول كلمتي الحرة، وانا مع الليل سوف اكمل سهرتي، ومع القمر ستبدأ رحلتي.

يا ايها السجن، لا اخافك ولا آبه لعتمتك، فلن تؤلمني غربتي، انما انا بين الملوك مكاني وفي صفحة الأبطال صفحتي.

بركانٌ من الحزن انا اذا انفجر تخضع قضبانك لقبضتي، لست بريئاً انا ولا اطلب براءتي. ولكن لا تنس ان فيك قد ضاعت قوتي وقدرتي.

اني صابر معك حتى يعذبك صبري، عندها تستسلم وتقدم لي بنفسك حريتي.

 

فاطمة قبيسي