العدد الرابع والعشرون - تموز

الاجهاض

نجيب نصير
السبت 14 تموز (يوليو) 2007.
 

منذ عصر البسا تنة والشدياق وفرنسيس مراش والكواكبي وانطون سعادة وامثالهم الكثر ، ومحاولات النهوض بهذه الكتل البشرية لجعلها مجتمعا في هذا المكان لما تزل قائمة ، وفي كل مرة تجهض هذه المحاولات ويدفع ثمنها الانسان العادي جدا من دمائه وأمانه ولقمته وفرحته بأولاده ، في كل مرة يتم الاجهاض بنجاح تكون هناك أياد خارجية تؤمن بالذي طرحه هؤلاء الندرة ، وأياد داخلية ترفض ما يطرحون ، ولكنهم يجتمعون على قول واحد وبسيط ، أن هذا الطرح خطير على المصالح ، فما دام الثمن موجودا وهو دم الانسان العادي جدا والجاهل جدا والخائف جدا فلماذا النهضة اذا ؟ ما دامت ضد المصالح ؟

في كل مرة يصل الناس الى اتفاق على البدهيات يأت من يحطم الاتفاق والبدهيات معا ، ومرة أخرى يجتمعون على حل واحد وبسيط ... الاجهاض .. اجهاض النهضة ، أو شبه النهضة ، أو أجهاض الحد ألأدنى من ألأجتماع البشري ... العاقل .

لقد تكرر الاجهاض حتى اصبح مفضوحا لدرجة الاقياء ، فهل علينا الرضوخ لحكم القتل هذا ؟ سؤال برسم الكائن البشري العاقل