العدد الرابع والعشرون - تموز

ضحايا التعذيب

الاحد 15 تموز (يوليو) 2007.
 

صدر تقرير العام 2006 عن مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب الذي أورد عدداً من الأحداث التي مر بها لبنان من اغتيالات وتفجيرات انعكست انقساماً سياسياً وطائفياً ومذهبياً يقض مضاجع اللبنانيين باحتمال عودة الحرب الأهلية. كما ذكر التقرير عدوان تموز وتداعياته على قطع طرق حل الأزمة اللبنانية، إضافة الى نتائج العدوان الكارثية على الصعُد البشرية والإجتماعية والإقتصادية.

وأورد التقرير برنامج عمل المركز وتقديماته خلال الأزمات، وتضامنه المعنوي والاعلامي مع أهالي المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

وشملت المساعدات النفسية والصحية التي قدمها المركز 314 من المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين المحررين من السجون الإسرائيلية، وأبو غريب، بينهم 187 حالة جديدة، فيما بلغت حالات المتابعة 27، إضافة إلى 100 من أفراد عائلاتهم تتراوح أعمارهم بين سنة و80 سنة يتوزعون على بيروت والشمال والجنوب. واقيمت نشاطات رياضية وترفيهية وفنية مختلفة خاصة بالأطفال لتخفيف وطأة الخوف والصدمة عليهم، ومحو صور المجازر ومشاهد القصف.

وكان للمركز دور مهم بعد إنتهاء العدوان حيث تم تنظيم حلقة تدريبية حول الصدمة ما بعد الحرب لحوالى 15 ناشطاً في مجال تأهيل ضحايا العنف والتعذيب، وتم تدريب فريق عمل نشط ميدانياً في القرى المنكوبة، ونُظمت طاولة مستديرة في بلدة دير قانون النهر لعدد من هيئات المجتمع المدني ضمت عدداً من الاطباء والمدرسين في الجنوب، إضافة الى عدد كبير من النشاطات.