العدد الرابع والعشرون - تموز

غيابك

فاطمة قبيسي
الاحد 15 تموز (يوليو) 2007.
 

غيابك كأس سم احتسيه كل ليلة فيبلل الطرقات في اعماقي، ويمتزج مع دم قلبي فتموت كل الأشياء عندي... الا انت.

رحيلك عني وسادة جمر اتوسدها اثناء نومي، اضع رأسي عليها فيتصاعد دخان ذاكرتي، فتفور وتثور وتخنقني رائحة التفاصيل المشتعلة.

اشد الرجال كل ليلة الى مدينة حزنك، ادخلها بلا اوراق رسمية، أتجول في شوارعها وأضيء شموع الأمل في حدائقها، واتقصى آثار خطاك، علّ الدرب ينتهي يوماً اليك.

أعيش معك حكاية مؤلمة بطلها العذاب وشخصياتها الضياع والبكاء والفراق.

وحيدة انتظر مواسم الذبول وحصاد النهايات، فأولى قطراتها البكاء وأولى دروسها الوداع واولى خطواتها الصراخ وآخرها خيوط الشمس.

وقبل ان يرعبنا المساء، كان غيابك فقداً لذاكرتي التي علقت بأطراف قميصك عند الرحيل.

أحياناً يتحول غيابك الى حالة من الذهول والهذيان تتملكني كلما بحثت عنك ولم اجدك.

أجبني يا من اضعتك: لم جفت بحور العالم عندما انتهينا من صنع سفينتنا...؟

 فاطمة قبيسي