مقاطع بلا عنوان

العدد 4 - تشرين أول 2005 : هانيبال عزوز
الاربعاء 19 تشرين الأول (أكتوبر) 2005.
 

( دعوة )

أدعو جميع كتّاب

هذا الوطن الكبير ...

للوقوف دقيقة صراخٍ واحدة

لأرواح ملايين الشهداء ...

( حب )

أقتربُ .. فتبعديني

أقبلكِ .. فتصفعيني

أضمكِ ..فتطعنيني

آه أيّتها الأبجدية

أنتِ الحبيبة الوحيدة التي..

لا تريد حبيبها

.. لنفسها

( كوّة )

لن يكون الخاسر

مرة أخرى .....

لأنه لن يقف أبداً ..

في طابور المستسلمين

وإن كانوا واقفين ...

أمام كوّة الحياة ...

( هزيمة )

أمةٌ لا تقاتلُ أعداءها

إلا إذا كانَ البحرُ

من ورائها ...

أمةٌ تستحقُ الهزيمةْ

( أمانة )

سنعيد لك أيّتها الأرض الطيبة

كل شيءٍ فينا...

إلا صمتنا....

لأنكِ سوف تتقيئينه

كما يتقيأ البحر

جثث الموتى..

( تفاوض )

لن أجلس أبداً...

على طاولة المفاوضات

إلا وأنا أحمل في يدي التي

أخفيها تحت الطاولة...

سكّّيناً ...

( .. هو )

لن أتوسلَ إليّكَ أبداً

أيُّها الجلاد طالباً الرحمة

لأن السوطَ الذي

تجلدني بهِ ..

هو ذاتهُ الذي ..

جلدتَ به أبي

حتى الموت ..

( عودة )

ضمنا أيُّها الوطن

بكلٍّ هفواتنا المخجلة ...

ضمنا أيُّها الوطن ..

القاسي كأبٍ متعب..

والبسيط كخط الرقعة ..

والممتلئ ـ بالشهداء ـ ... كرمّانة