العدد الخامس والعشرون - آب

هيك صار

عماد ملاعب
السبت 18 آب (أغسطس) 2007.
 

قالوا انا مجنون

وصوتي فقير

ومسكون بالتعتيير...

وبحكي كتير...

إشيا قديمه... وبايخا...

والناس زهقانين

نعسانين...

مجنون... مش مشكلة ويكون

بقسم يمين...

مبارحه سلَّمت عَ فلسطين

صاروا صبيعي يضحكولا... طحين

وعَ قد ما مشتاق

إخبز وجوه عتاق

غاندي...

غيفارا...

المختار...

لينين...

ودار العناق...

في ناس قالوا...

إرطيت مجانين

وفي ناس قالوا...

الوضع ما بينطاق

شو دخَّلوا العراق

بينتاهن تخمين

تيسلِّم عليهن

وتطلع إيديهن

ريحتا حُطِّين؟

صرلا عُمر

تتلج علينا هالدني

شحتار

واليوم جاي نهار

لوْنو جديد

ومساقبة تموز

كان عنَّا عيد

وعاجقة بالدار

شو صار...؟!

خلَّفيت أمّي... شهيد!!!

شو جبهتو عالي

شعرو هوى شمالي

إيدو الشيخ إمام

والثاني... الشيخ ياسين

بيحكي "كفر قاسم"

عيونو "دير ياسين"

قال بيِّي:

آه شو حلوين

ضيفوا مغلي...

ودم الصبي يغلي

تَ ترجع فلسطين

خلُّّو الصبي

يكبر لحالوا عَ الهدا

يا هالقضية

الما بقي إلها حدا...

غير المساكين

-وأكثر حدا بهالدني... مساكين-

لا تيأسي...

ولا تتعبي...

"كاغا" الصبي

الحكَّام تخبوا بالعبي

ملايين ردوا ع الصبي...

جايين

 

عماد ملاعب