العدد الخامس والعشرون - آب

تدويـل

عامر ملاعب
السبت 18 آب (أغسطس) 2007.
 

المكان: حوار في ساحة عامة

الزمان: غير محدد (حوالي قرن من الزمن)

صوت: لماذا التهويل؟ لا تصدقوا هؤلاء الذين يمتهنون الكتابة و"طق الحنك" وحديثهم الدائم عن بعض المشاكل في وطن الأرز والعز. بالعكس، الوضع جيد جداً والامور على خير ما يرام...  ما الغريب في ان تشحذ الطوائف أدواتها الوحدوية الوطنية من قبيل ادوات المطبخ الحادة، او تنظف وتلمع عدة الصيد المعدة للطيور وكل المخلوقات؟ ما الجديد في ان "مقاطعجية" المناطق يرفعون ويحصنون الاسوار المنيعة حول اماراتهم؟ السفراء؟ ماذا؟ يسرحون، يمرحون، يصرحون، يقررون... الامر طبيعي. ومتى كنتم ايها اللبنانيون تقررون؟ جرائم كبرى بحق الوطن وجيشه واقتصاده تمر دون محاسبة. منذ متى شعبنا العظيم يحاسب؟ لماذا الخوف على الاقتصاد والوضع المعيشي؟ لماذا التهويل بالويل والثبور وعظائم الامور في اصغر الاشياء؟ بلى... ما يمكن النقاش حوله أن يتعرض البلد للتدويل...

ما معنى كلمة تدويل؟ بغباء سأل احدهم.

الجواب متعدد: لفظة مشتقة من دولة، دول، دولية، دويلات، دولته... والارجح تعني ادارة "الدولة" من الجميع الا ابناء "الجمهورية" نفسها.

صوت يصرخ: نحن اصحاب السيادة والحرية والاستقلال، ولن نرضى...

يساعده صوت آخر من الحضور: منذ فجر التاريخ...

يتنهد العم ابو امين الذي يجلس بعيداً عن الاضواء، في احدى الزوايا. تتوجه الانظار اليه وهو يسأل: ما الفرق بين غورو وفيلتمان غير قصة الشعر والشوارب؟ ما المشترك بين راوندا ولبنان؟ ما المسافة التي تفصل اقصى اليسار عن اقصى اليمين؟ كيف تستطيع اجهزة المخابرات المحلية والعالمية ان توفق في عملها وخطابها بين علب الليل وبعض دور العبادة؟ ما الفرق بين التدويل والعولمة؟ هل يمكن لأحدكم تغيير الصيغة اللبنانية التي تساوي مجموع الارقام التالية: 1840، 1845، 1860، 1920، 1943، 1958، 1969، 1982، 17 أيار، 1989، 18 طائفة، 425-426، 45 مليار دولار، 1559، 8-14، 19-11... والارقام قابلة للزيادة والتعديل غب الطلب والحاجة الخارجية؟ من يستطيع مواجهة فلسفات ميشال شيحا وثنائياته الدينية والاقتصادية بالتوازي مع نظرية سعيد عقل حول اهمية لبنان المحورية بالنسبة الى دوران الكرة الارضية وتقلبات المناخ عالمياً؟

رحم الله السياسي اللبناني الاسبق ادوار حنين الذي فاخر يوماً بوصف لبنان كما رآه بالقول: "لبنان اذا استتبع يعتز، واذا استقل يهتز"، او السياسي اللبناني الاسبق بيار الجميل "قوة لبنان في ضعفه".

بالنصر والتدويل دائماً...

عامر ملاعب