العدد الخامس والعشرون - آب

موعد مع الموت

سلام الزبيدي
السبت 18 آب (أغسطس) 2007.
 

سأضع الفجر بيدي

وعلى بؤسي

سأكسر الرماح

ومن جي

ينتشر الصباح

من غضبي يتفجر الصمت

ينقطع حبل الإنتظار

وكل يوم

على الأرصفة العارية

تتساقط الشهب

لتحمل لي

موعد مع الموت

 

ـ 2 ـ

 

الموت

كيفما شئتم

بالحب

بالمرض

في سباق الخيل

في مدن اللهو

على عدد النجوم

الموت

حول الطاولات المستديرة

الموت

وأنا وحيد

في يدي وردة حمراء تبكي

عصفورتي في قفص

أمن إلى أغصان الشجر

أمن إلى رفيف القمر

من الحجارة الملونة سيدت قبري

للأغازل ناطحات الصدور

في موعد مع الموت

 

ـ 3 ـ

 

أتسابق مع الموت

والأوردة

تفجرت ينابيعها

لتنهل جبتي

أطهر الدماء

تدير

عنفات الكون

فتملأ

الدنيا ضياء

موت يطاردني

نجوم السماء

شهر يمضي

وعقارب الساعة

أعود إلى الوراء

تائها

حالم

في موعد مع الموت

 

ـ 4 ـ

 

ها قد جاء الصديق الحميم

أعانق الموت

يراقبني

وخلايا الرأس تنبري تحت قدميه

ليعلن لي صارخاً

أنا الموت!

وجبتي أين أنت؟

 

سلام الزبيدي