العدد الثامن والعشرون - تشرين الثاني

انتظار... وانتحار

أسماء وهبة
الجمعة 7 كانون الأول (ديسمبر) 2007.
 

رغم ألمي،

وثورتي،

أحتمل صمتك..

أحترق بهدوئك،

وأحيا بحروفك

التي لا تقولها أبدا

***

كلما حاولت الهروب

حاصرتني في كل الدروب...

***

ببرودة.. تقف أمامي

كأن قلبي بلا خفقات..

وكأن جسدي لا يرتعش..

***

كم أتمنى - عندما

تنظر في عيني -

أن تقرأ

آمالي البعيدة..

كم من مرة انشغلت بكلمة قلتها ومشيت..

وانتظرت كلمات أخرى..لم تأت بعد..

***

أتلمس عبق شفتيك الساحرتين،

وذراعيك الدافئتين

حيث تنتهي كل الحدود

***

في عينيك،

قرأت أحلى قصيدة..

فهما الغواية،

والحكاية

معهما،

كبرت..

ومازلت أنتظر،

أن أنتحر حباً

على مقصلة كلماتك.

أسماء وهبة