رد على كتاب يوسف معوض : تفسيرات خاطئة ومغالطات لا تنتهي !

العدد 5 تشرين الثاني 2005 : جهاد عقل
السبت 26 تشرين الثاني (نوفمبر) 2005.
 
أثار كتاب يوسف معوّض من الله العروبة والزعيم جملة من الردود والنقاشات حول مفهوم سعادة للدين والعروبة... هنا يحاول الدكتور جهاد عقل محاورة الكتاب والردود التي آثارها في وسائل الأعلام المختلفة، وكان آخرها تعليق هلال خشان في جريدة السفير، ورد جان دايه على ما كتبه خشان..

الزعيم

أبدأ فيما يخص لقب الزعيم الذي أراد أتباع الحركة القومية الاجتماعية أن يختص به دون غيره من الـ ذو عماء الذين امتطوا الفردية جياداً مسعورة من أجل تخريب أصالة الشعب الخيرة الطيبة المنتجة علماً وفناً وفلسفة..

الزعيم، باختصار، لقب لم يفرضه سعاده على المقبلين على دعوته وتعاليمه ومدرسته، بل إن تلاميذه اختاروا بعقلهم وروحيتهم وإرادتهم هذا اللقب لسعاده، وطوبى لمن آمن ولم ير، وآمن بقدوة الزعيم وقيادته وأخلاقه ودمائه الزكية. إن السوريين القوميين الاجتماعيين ارتضوا سعاده زعيماً مجسداً في التعاليم السورية القومية الاجتماعية، ارتضوا سعاده معلماً هادياً للأمة والناس. وبعد كل هذه المدة الطويلة على استشهاد عز نظيره لم يضعف إيمان أبناء مدرسة الحياة بمعلمهم بل قوي واشتد مضاء وعزيمة على تحقيق تعاليمه المنقذة. والإيمان بين سعاده وأبناء مدرسة الحياة لم يكن من طرف واحد بل أراده سعاده وارتضاه القوميون أن يكون متبادلاً: آمنتم بي معلما ًوهادياً للأمة والناس، ومخططاً وبانياً للمجتمع الجديد، وقائداً للقوات الجديدة الناهضة الزاحفة بالتعاليم والمثل العليا إلى النصر. وآمنت بكم أمة مثالية معلمة وهادية للأمم، بناءة للمجتمع الإنساني بروح التعاليم الجديدة التي تحملون حرارتها المحيية وضياءها المنير إلى الأمم جميعها..

قال سعاده، في أحد الاحتفالات التي أعدت للاحتفال بذكرى ميلاده في الأول من مارس، إنني لا أتصور هذا الاحتفال أعد لشخصي مجرداً عن التعاليم السورية القومية الاجتماعية.

وحتى لا تبقى زعامة سعاده شأناً عاطفياً وشعاراً بلا مضمون، كان قَسَم الزعامة: أنا أنطون سعاده أقسم بشرفي وحقيقتي ومعتقدي على أن أقف نفسي على أمتي السورية ووطني سورية، عاملاً لحياتهما ورقيهما، وعلى أن أكون أميناً للمبادئ التي وضعتها وأصبحت تكون قضية الحزب السوري القومي الاجتماعي ولغاية الحزب وأهدافه وأن أتولى زعامة الحزب السوري القومي الاجتماعي واستعمل سلطة الزعامة وقوتها وصلاحياتها في سبيل فلاح الحزب وتحقيق قضيته وألا أستعمل سلطة الزعامة إلا من أجل القضية القومية ومصلحة الأمة، على كل هذا أقسم أنا أنطون سعاده.

لقد وفى سعاده ـ الزعيم بقسمه المعمّد بدمه الزكي، ووفاء الزعيم هو شرف الشرفاء، وهو غير وفاء الـ ذو عماء الذين لا يعرفون ما هو الشرف وما هو العار، وويل لأمة لا يحسن قوادها التمييز بين ما هو الشرف وما هو العار.

العروبة:

إن سعاده، قد ضمن المادة الأولى من دستور الحزب السوري القومي الاجتماعي ـ الخاصة بغاية الحزب ـ السعي لإنشاء جبهة عربية من العالم العربي الممتد بين المحيط والخليج، جبهة يكون لها وزن في تقرير مصير العالم العربي في السلم والحرب، كما رأى سعاده أن المهمة الكبرى للحزب هي في عمله للقضية العربية، إننا نتوسل القراء أن يطالعوا ما كتبه سعاده عن العروبة الحقيقية وعن أعداء العروبة الذين خدعوا شعوبهم بعروبة وهمية، أقلها تشبيهاً ما جاء في قصة مريانا المسكينة التي وعدها حبيبها ببناء قصر لها شاهق باهق لا بالأرض ولا بالسما عالق، وإذ اكتشفت مريانا الحقيقة بعد فوات الأوان ألقت بنفسها مع ابنها من أحد السطوح حتى تتعلق بشرفة هذا القصر الشاهق الباهق لا بالأرض ولا بالسما عالق.

إن العروبة الوهمية التي رفضها سعاده، هي العروبة التي علقت شعوبها بحبال الهواء فتساقطت منفردة ومجتمعة أمام أبسط الصدامات والاختبارات.

عروبة سعاده:

إن مفهوم سعاده للعروبة، لم يكن مجرد ميل عاطفي، بل كان صراعاً لتثبيت عروبة واقعية، هذه مرتكزاتها:

أولاً: .. وبناء عليه يكون العالم العربي أمماً لا أمة. وهذه الأمم لها صلات لغوية ودينية بعضها ببعض توجب عليها سلوك خطة التقارب والتفاهم والتعاون على نسبة الاشتراك في بعض الشؤون السياسية أو الثقافية أو الاقتصادية التي يمكن أن توجد فيما بينها.

ثانياً: والطريقة الوحيدة لحصول هذا التقارب وهذا التفاهم وهذا التعاون، هو في أن تنهض كل أمة بنفسها وتفهم وضعها وحاجاتها ومثلها العليا ويتمرن أفرادها على ممارسة الحقوق المدنية والسياسية، فتصبح قادرة على إدراك ما يمكنها من أن تشترك فيه مع أمم العالم العربي ويتفق مع حاجاتها ورغباتها وما هو النصيب الذي تقدر على القيام به، وما لا يمكنها الاشتراك فيه ولا يتفق مع حاجاتها ورغباتها..

ثالثاً: إيجاد جبهة من أمم العالم العربي تكون سداً منيعاً ضد المطامع الأجنبية الاستعمارية وقوة يكون لها وزن كبير في إقرار المسائل السياسية الكبرى هو جزء متمم لغاية الحزب السياسية من الوجهة الخارجية.

رابعاً: إننا نحذر الدول السورية كلها من الانجراف في تيار المركزية العربية المصرية، ونطلب من المسؤولين التريث في تحقيق ما لا حاجة شديدة إلى السرعة في تحقيقه لئلا يخرج مبتسراً. يجب أن تبقى لكل أمة من أمم العالم العربي حرية العمل وحق التعاقد، وتقرير المصير، وإلا فإن مؤسسة الجامعة العربية تكون قد صارت واسطة لعكس الغاية التي أنشئت لأجلها.

إن ما ذهب إليه معوض في كتابه وأيده خشان دون أن يبذل جهداً في تقصي الحقيقة قد أوقعه في الفضيحة، وهو فيما ذهب إليه، من أن سعاده أبا القومية السورية ربط بين التواجد الأرثوذكسي التاريخي في سورية الطبيعية وفكرته القومية العلمانية.. إلى إدخال جزيرة قبرص، ذات الأغلبية الأرثوذكسية في فكر سعاده القومي كمؤشر على سوسيولوجية الطوائف..

إنه استنتاج منطقي متمنطق بمنطق اللا منطق، الخارج عن أصول البحث العلمي الموضوعي المجرد، وإنك لو مشيت في مسالكه الخطرة لتوقعت من سعاده أن يضيف إلى قوميته السورية اليونان وروسيا ذات الأكثرية الأرثوذكسية وأكثر من ذلك لتوقعت منه أن يخرج من قوميته السورية كيانات سورية الطبيعية ذات الأقلية الأرثوذكسية؟! أو على الأقل في مشروع متقدم هو برسم الفوضويين أن يفرغ سورية الطبيعية من سكانها اللارثوذكسيين لإبدالهم بأرثوذكسيي العالم؟!.

قبرص نجمة الهلال

عندما يقرر أنطون سعاده أن قبرص قطعة من الأرض السورية في الماء. وأن تكوينها الجيولوجي من تكوين هذه الأرض، وموقعها الجغرافي يجعلها تابعة لها.. فإنه قرار العالم المتيقن من صحة ما ذهب إليه، وما أكده علماء الجغرافيا الطبيعية بفروعها:

أولاً: تكون قبرص الجيولوجي. يؤكد الجيولوجيون، أن جزيرة قبرص تشكلت في الدور الجيولوجي الثالث عند حدوث غور الانهدام في سورية الطبيعية. وبفعل الحوادث الجيولوجية والحركات التكتونية انفصلت الجزيرة عن جبال انتي طوروس التي تشكل حدود البيئة الطبيعية السورية في الشمال الغربي، ويتسابق الجيولوجيون في تقديم الأدلة على ذلك، وهي متعددة من تشابه ووحدة المواد العضوية والصخور وتشابهها، إلى اعتبار جبل ترودوس في السلسلة الجنوبية الغربية في الجزيرة امتداداً لجبل الأقرع في الشام، وإلى التأكيد على اتصال الجزيرة حتى اليوم بالشاطئ السوري عبر عمق المياه. وتبنت هذه النظرية المؤسسات العلمية وغيرها. فورد مثلاً في الانسكلوبيديا الأميركانية أن قبرص كانت في زمن ما تتصل بآسيا. وأكد العالم الفرنسي دوبرتيه هذه الحقيقة بعد دراسات متعددة في تكوين التضاريس السورية.

أهمية قبرص الاستراتيجية لسلامة الوطن السوري:

بعد أن تأكدنا من وجود الرابط الطبيعي الحقوقي بين الجزيرة والأرض الأم، نعالج جانباً آخر، هو الأهمية الاستراتيجية لقبرص في الحفاظ على سلامة الوطن السوري عبر التاريخ.

إن حياة الأمم هي حياة حقيقية، وسلامتها ضرورية لاستمرارها وارتقائها وتطورها، وسلامة هذه الحياة، كما أثبتت أحداث التاريخ، لا تتأمن إلا بوحدة الأمة، وإبعاد الأخطار عنها، من هنا فالوحدة الاستراتيجية العسكرية للأمة ضرورية كما أنه ضروري إعداد الجيش القوي لصيانة هذه السلامة في معترك الأمم والصراع على المصالح.

منذ فجر التاريخ تنبه السوريون لوحدة الأمة وعملوا لها وحققوها في مراحل متعددة. كذلك لاحظ الطامعون بهذه الأمة هذه الحقيقة، فاحتلوا هذا الوطن ومن ضمنه قبرص.

الطامعون بالأمة السورية لموقعها الاستراتيجي وخيراتها الطبيعية، لاحظوا أهمية قبرص بالنسبة للشاطئ السوري، فعمدوا إلى احتلال الهلال انطلاقاً من قبرص، وبالعكس. فمنذ الاحتلال المصري، الفارسي اليوناني مروراً بالروماني، البيزنطي، الصليبي، وصولاً إلى التركي فالبريطاني فالأميركاني.. وهذه الجزيرة تشكل لهم قاعدة حربية، ومستودعاً للأسلحة، ومركزاً للأساطيل البحرية والجوية، وساحات لتدريب الجيوش وحشدها، سواء للانطلاق منها نحو آسيا الغربية، أو أفريقيا الشمالية أو أوروبا الجنوبية، وسائر المواقع الهامة في حوض البحر السوري.

إن قبرص التي سطع منها نور الفلسفة الرواقية الراقية، وولدت من مياهها عشتروت، حيث يتفجر من مدينتها باخوس، أحلى نبع في العالم هو نبع الحب، ليعانق في البحر السوري أقدس نهر هو نهر تموز نهر الشهادة، إن هذه الجزيرة سورية، ومن يفتقد شرف الوقفة فليقتد بسعاده، ليرتفع.

الله:

أما نظرة سعاده إلى الدين والله والطوائف والطائفية، فقد أشبعها سعاده كتابة وتوضيحاً وممارسة في كتب التعاليم السورية القومية الاجتماعية، والمحاضرات العشر، ونشوء الأمم والإسلام في رسالتيه المسيحية والمحمدية، هذا الكتاب الأخير الذي قال فيه أحد قادة الأصوليين والله والله إن هذا الكتاب هو أفضل كتاب كتب عن الله، كتبه كافر بالله؟! وإنها دعوة إلى القارئ لمراجعة مؤلفات سعاده ليكتشف بنفسه نظرية سعاده الحقيقية إلى الله والدين والطوائف والطائفية وغيرها من الأمور الإصلاحية، ونظرة سعاده إلى ما تقدم تحتاج إلى دراسة مفصلة.

في هذا المجال لم يكتف خشان بإلقاء مواعظه الكارثية، وهو أشبه ما يكون بقصة كاسر مزراب العين يخالف فقط ليعرف، إنه التقليد الببغائي الذي قال فيه جبران خليل جبران ناسج كفن اللغة وحافر قبرها، لم يكتف خشان بما تقدم من حارضته، بل سدد سهامه إلى يوسف معوض فيقول يبدو أن معوض أراد أن يضع كتابه في تناول العامة من قراء العربية فاستعاض عن الصرامة النظرية بالكتابة التثقيفية المبسطة واعتمد الإيجاز لتقريب مادته إلى القارئ العادي على حساب المتخصص فأقنع الأول وأثار بعضاً من حفيظة الثاني.

عجباً كيف أثار معوض حفيظة القارئ المتخصص، فاندفع د. خشان من دون احترام قيم التخصص والبحث والتدقيق والتحليل والمقارنة والاستنتاج السليم إلى رشق سعاده بالحجارة دون أن يدري أن الشجرة المثمرة وحدها يهزها الناس ويضربونها بالحجارة أما الشجرة اليابسة، العاقر، فلا تستهوي إلا أسنان الفأس وحفر النار.