العدد التاسع والعشرون - كانون الاول

وجهكِ البحرُ

مريم خريباني
السبت 12 كانون الثاني (يناير) 2008.
 

تغشاه النوايا الموحشة !!

ضمّيه بين ضفتيّ الشوق

 يطّهّر !!

 

و ليعلُ شهيقُ الموج

كما انبلاج الدهشة

قد .. أكثر !!

 

أنتِ الآن

قابَ نبضةٍ

أو نبضتين

من اعادة التكوين .. 

استدارةُ

و تبدأ رقصة الحياة ..

فأنتِ الآن

حلمُ ..

تحرّر ..!

  

بياضُ نورسٍ شارد

يمامةُ أجّلتْ موتها

اصابعُ أعلنت على الخوف

التمرّد ..

 

على مسافة التفاتة

خلفك ,

و في حضرة الارض

منذ قليل ,

اقام الموت كبرى ولائمه

فلم تلبّي دعوة الموت الى

العربدة ..(...)

زفّي ليلكة الصبح الى

قوس قزح

و ليأتِ ذاك النجم

عند اطراف المغيب

يتصفّح جدائلك خصلةً خصلة ..

و ..

كذا رتّبي الفرح المنساب

من تلك الخصل

و انفضي ثوبا قديما

تعفّرت اذياله

بالضجر ..!!