العدد الثلاثون - كانون الثاني

عبد الرحمن الباشا : هناك تمييز بين الموسيقى المقدسة والموسيقى الدينوية

نادية كريت
الاثنين 11 شباط (فبراير) 2008.
 

اجتاحت داخلي في ذلك المساء، موسيقى تصاعدية عارمة، عيد للعزف وعرس للنغمات، فجّره بداخلي ذلك الذي تسكنه الأوتار ورهبة الأصداء حتى يخيل اليك ان السلم الموسيقي تخطى السبع نوطات ليصبح نغمات لا تحصى ولا تعدّ. القاعة ترتعش، الآذان تامة الاصغاء، الجموع تقطنها موسيقى داخلية برهبة الصلاة، بحركة تصاعدية متسامية تخلق في داخلك الارتقاء وتخطي المشاكل اليومية التي نعاني منها نحن اللبنانيين.

"البيانو" عزاء ولعبة سحرية يسكنها "موزارت" بسوناتاتة و"بيتهوفن بال "walostein" و"شوبرت" ايضاً بمقطوعاته!! "البيانو" يلتهب!! آل Virtuose يتعاطى مع النوطات بأناقة وحساسية بالغة! الاداء كثيف وعميق! الصوت رذاذ يملأ القاعة بدوائره الموسيقية الساحرة للاصغاء..

التقيته في منزله ببيروت حيث دار بيننا هذا الحوار حول تجربته الابداعية... فرحها والمها، سعادتها واوجاعها.

 

1-  استغرق تأليف السمفونية الخامسة "لبيتهوفن"، 5 سنوات، ولقد الّفها تحت تأثير ضربات القدر له. اما السمفونية الأولى "لبرامس" فقد استغرقت 20 عاماً. كيف تفسر ذلك؟

 

-  يمكن للعمل الموسيقي، للمادة الموسيقية ان تأخذ الكثير من الوقت لتصل الى شكلها النهائي، اعتقد ان هنالك الكثير من المؤلفين الذين كتبوا روائع موسيقية بقليل من الوقت. "موزارت" كان يكتب الكونسرتو بأسبوع واحد فقط. بين موسيقي وآخر يمكن ان يكون هنالك طرائق مختلفة. لكل طريقته. الأعمال التي تأتي بالجديد الى العالم الموسيقي تأخذ وقتاً اكثر. اثناء العشرين عاماً التي اخذتها سمفونية برامس رقم 1 كان الشغل بطيئاًحتى اخذ شكله الأخير. كان كلما كتب يقول: "لا، ليس هنا" الى ان وصل الى ما يريده.

 

2-  تطورت الموسيقى عند الغربيين وقد ساعدتها في ذلك الموسيقى الكنيسة. اما في الدول الاسلامية، ونسبة للآذان، فقد تطور الصوت اكثر من الموسيقى، ولذا تعطى الأهمية لصوت اكثر من الموسيقى. ما رأيك؟

 

-  هذا عمل مؤرخي الفن. اذكر انه في الدراسات التي قمنا بها حول تاريخ الموسيقى في الغرب، كان هناك تمييز بين الموسيقى المقدسة والموسيقى الدينوية العالمية. الدينوية كانت تغنى ولها آلاتها الموسيقية. اما الموسيقى المقدسة فكانت مهمتها النصوص الدينية. لا اعلم لماذا عند المسلمين موسيقى الآلات دائماً دينوية. الغناء كان في الميادين، هنالك موسيقى دنيوية ولكنها قد تكون اكثر قدسية من كل انواع الموسيقى الأخرى الباقية! فيما يختص بالموسيقى الدينية المقدسة نستطيع ان نأخذ مثالاً على ذلك "بيتهوفن". لقد كتب عملاً رائعاً وهو القداس الرسمي اي Messe solennelle. انها تدور حول الارتقاء نحو الجمال والخالق. الانسان يسرع احياناً في الكلام على الله، مع العلم انه ليس بحاجة لذلك، لأنه يكون احياناً ضمن الاله، فيما يختص بكبار المؤلفين، اعتقد انهم كانوا يأخذون الموسيقى من اعماقهم وحساسيتهم، وبهذا المعنى كانوا يحبون اظهار ما يستطيع الانسان ان يقوم به.

 

3- ان الموهبة الموسيقية هي اكثر المواهب ظهوراً في سن مبكرة عند الانسان. ومهما كبر الموسيقي فانه في الصميم يبقى طفلاً. لماذا؟ وما هو سر الدمج او التماثل ما بين الجنس المبكر والاحساس الموسيقي المبكر؟

 

-  انها ثلاثة اسئلة في واحد. يمكن ان يكون هنالك رابط بينها. انا لا افكر بهذا السؤال من هذه الزاوية. فن الموسيقى يولد مع الطفل قبل ان تخلق لديه الحاجة الى التفكير. وهذا دليل على ان الموسيقى تحكي اللغة السرية التي تركناها قبل ان نصل الى العالم. نأتي الى هذا العالم، نتعلم لغة الأهل والمجتمع. ولكن العلماء يقولون ان الطفل الذي يولد ولديه فن النغمة، لديه اساس كل اللغات وقاعدتها. هذه اللغة التي لا نستطيع ان نفهمها لدى طفل يبلغ الشهر الخامس مثلاً. قبل ان يولد الانسان، هو يعرف لغة اخرى. هو يفهم لغة الموسيقى لأنه يعرفها. من الممكن ان يكون سماعه لضربات قلب امه هو ما اسميه اتصاله بهذه اللغة السرية الغريبة. انها لغة سرية ولكنها طبيعية. الطفل لديه احساس اكثر من البالغ. من يتصرف عن طريق حدسه؛ والموسيقى بحاجة اكثر للحدس من المعرفة.

الآن، فان الموهبة تظهر لدى الطفل في عمر مبكر ، لأنها في حال ظهرت في عمر متأخر جداً، لا نستطيع ان يعزف على آلة. ظهر ولع الموسيقى عندي منذ سن الرابعة. تعلمتها بشكل جدي اكثر في الثامنة. اخيراً هنالك علاقة مع ظهور الجنس المبكر لدى الطفل، لأن المرحلة الأوديبية والموهبة المبكرة على صلة، هذا يظهر جلياً عندما نكون فنانين. لم يحدث ان وجدت حضارة بدون موسيقى. هذا السؤال جميل. انك تسألني حول الشهوة الجنسية او Sensualité اكثر من اي فن آخر.

 

 

4-  الموسيقى فن تلتذه الأذن. وهي فن تطريب النفس والتأثير فيها. ما رأيك؟

 

-  من الموسيقى الجميلة يتولد حب. كبير شاسع. ونحن بحاجة للحب اكثر من اي شيء آخر في هذا العالم. بدون حب لا نريد ان نعيش لأن الحب قانون الحياة. الموسيقى الجميلة كلها حنان وعاطفة. الموسيقى حياة كما انها تدفعنا الى تخطي الواقع في الوقت عينه. الموسيقى قوة فوق الطبيعة.

 

5-  الرسم او النحت فنون تحاكي الطبيعة، ان بالنسبة للألوان والأشكال. اما الموسيقي فهو يخلق من العدم. ولذا فهو اكثر الفنانين معاناة في ابداعه. كيف يخلق الموسيقي موسيقاه وهل هذا هو سبب تأثير الموسيقى بداخلنا اكثر من اي فن آخر؟؟

 

-  بالتأكيد، ان الرسام العظيم لا يتخطى بلوحاته جمال الطبيعة. ولكنه يخلق الطبيعة حسب حساسيته، وهذا ما نتأمله لديه، خرير النهر، زقزقة العصافير، ضجيج الأمواج. لا شيء في الطبيعة يشبه السمفونية الخامسة. هنالك شيء سري، ولهذا فالموسيقى هي انعكاس الصوت في الهواء. الموسيقار يلتقط تلك الأصوات. في مقطوعاتي التي الفتها، وهنا اتكلم من اعمال على البيانو، اعمال قصيرة. ولكن والدي، رحمه الله، كانت لديه سيمفونيات. انا اشتغل اعمال الآخرين. عندما اكتب موسيقى تهمني جودة هذه الموسيقى في نهاية المطاف. بالنسبة لما احياه الآن، الموسيقى تشبه احاسيس. في الأوقات الحزينة، الفت مقطوعات حزينة مثلاً. اجمالاً، ليس هنالك من موسيقى كلية السعادة والا تغدو سطحية. للموسيقى دائماً جذر في الحزن. وهذا الحزن سري ايضاً.

 

6-  السمفونية الثالثة ل "بيتهوفن" جاءت كالعاصفة، وغمرته بالحيوية عند تأليفها. كيف تشرح ذلك؟

 

-  "بيتهوفن" كان مؤلفاً محدثاً وغريباً. كيف جرت الأمور في داخله؟ كانت لديه حرفة التأليف بقوة، اكثر من اي موسيقار آخر. كان عليه ان يخلق عالماً جديداً مع كل عمل جديد. اما بالنسبة "لموزارت" مثلاً، فقد كتب اربعين 40 سمفونية و 20 كونسرتو. كان يكتب كل يوم، لذلك لديه مقطوعات كثيرة تتشابه. اما لدى "بيتهوفن" فليس لديه عمل فني يشبه الآخر. كان يكتب مثلاً لفكرة جديدة، لضربة من ضربات القدر. السمفونية الثالثة كتبها اولاً اعجاباً ب"نابليون بونابرت" قبل ان يصبح امبراطوراً. كان "بيتهوفن" مسحوراً بأفكار الثورة الفرنسية. قال ان بونابارت هو بطلنا، هو الذي سينقذ الانسانية ويأتي بالحرية للانسان، هذا ما كان يبحث عنه من خلال مطالعته للفلاسفة الكبار. اذاً ولكن بعد ان انهى السمفونية الثالثة، التي هي من اكبر سمفونيات التاريخ، علم ان "بونابرت" اطلق على نفسه اسم الأمبراطور. لذلك، وفي الاهداء، الغى اسم "نابليون" واسماها سمفونية البطولة فقط.

 

7-  الوجع عند التأليف الموسيقي... هل الشكل (اي النوطة) يلبس تماماً المضمون؟ هل يستوعبه كلياً؟؟

 

-  حصل معي ان رأيت في الحلم وسمعت موسيقى من اجمل الموسيقات، كنت اقول عليّ ان اكتبها ولم اتمكن من كتابتها، لأنها فعلاً حلم. ولكن يحصل ان احاول على البيانو؛ وعندما التقط شيئاً يعجبني فذلك لا يهرب مني. حدثت لدي اشياء لم استطع اللحاق بها. سأتكلم الآن عن الشكل والمضمون وهذا شيء مهم للغاية. لدى الكثير من كبار الموسيقيين هنالك فارق بين الشكل والمضمون. شخصياً اعتقد ان الأهم هو المضمون. مثالاً على ذلك. شخصاً ما ليس بمؤلف وليس فناناً في حياته، ولكنه يقول فعلاً الكلمات الصحيحة. بالنسبة لي فهو فنان في فكره وفي ما يقوله. المضمون الموسيقي يجب ان يكون نقياً احياناً، عند المؤلفين الكبار الذين يعلمون كيف تحصل الأمور، الشكل ينتصر على المضمون وهذا هو جنون الشكل، وانا لا اصدق شخصاً يقول بأن عليه ان يكتب سمفونية. دع نفسك تكتب من خلال السمفونية، السمفونية هي التي ستكتب من داخلك. على المضمون ان يوجّه الشكل، لا يبقى من كل ذلك سوى الهيكل العظمي. الشكل هو اللحم. ولكن لا اريد لحماً بدون هيكل عظمي. مقطوعات "شوبان" كانت اجمالاً قصيرة. اجمل مقطوعاته كتبها بثلاث دقائق لأنه لم يكن هنالك سوى المضمون. لا يستطيع احد ان يأخذ او يحذف نوطة من النوطات لأنها مرتبطة ببعضها كلياً، هذه اهمية حياتية وقصره. وبالنسبة ل"شوبان" كان يحصل معه الأمر وكأنه نافورة. الكاتبة الكبيرة "جورج ساند" قالت ان "شوبان" كان يتعذب كثيراًوقت التأليف خاصة في اواخر حياته، بعد هذه النافورة الأولى كان يعود للعمل. كان يدخل في عذابات شاسعة... كان يحاول في كل مرة ان يحسن شيئاً ما. كان يصل الى شيء آخر فيقول ان الأمر ليس جيداً فكان يعود الى نافورة الأحاسيس التي كانت افضل، "شوبان" سر قائم بذاته. كان يكتب، يشطب ولكن الشكل الأخير كان للعمل الموسيقي كان للنافورة الأولى او للالهام الأول.

"بيتهوفن" كان لديه هذا النبوغ ايضاً. رأيت 12 مخططاً للسوناتة رقم 32. اول محاولة كانت سطحية. آخر مقطوعة كانت وكأنها تنزل من السماء؛ وهذا طالع من النوتات نفسها وهنا الأعجوبة.

 

 

 

8-  ما مدى رضاك عن هذه الجدلية او الثنائية، وبكل تواضع؟

 

رضى 100/100 ما في. عند "بيتهوفن" وموزارت كانت الموسيقى الأولى اجمل من التأليف الموسيقي. الذين عرفوهما قالوا ذلك. الذين سمعوا شوبان يؤلف النافورة الأولى، كان ذلك اجمل من مؤلفاته السابقة. هنالك شيء يطير، في الهواء، يصل الى ذاكرة الكون، فيأخذه موسيقار آخر. هنالك مشكلتان يواجههما الموسيقي: هو اولاً مرتبط بالزمان؛ لتأليف مقطوعة مدتها دقيقتان، يجب العمل اسبوع، وعلى هاتين الدقيقتين ان تكونا ممتلئين بالسعادة والسحر. هذه مشكلة الموسيقار الأولى اما المشكلة الثانية، فيجب عليه ان يلتقط بسرعة، كالرسام الذي يلتقط بدقيقة ونصف. يقوم بالمحاولة او الرسم او Cropius  بسرعة هائلة ولكن في ذاكرته. عليه ان يعود الى تأليف ما تشكل في داخله.

 

9-  ما مدى الألم الذي تولده عملية عدم الارضاء او الاشباع للمضمون تجاه الشكل؟

 

-  اتوجع، ولكن ذلك يعبّر عن حدودي كرجل وذلك بتواضع. عندما يخلق الانسان فناناً موسيقاراً او كل ما يمت للفنون الجميلة، يشعر الفنان وكأنه اله. هذا الضعف يرجعنا الى حدودنا كبشر. علينا ان نرضى بذلك وعندما لا نرضى، هنالك يكمن الوجع.

 

10-  هل الحل هو في اللجوء الى توسيع او تفجير النوطة لكي يستوعب الشكل المضمون بكامله؟؟ جعل النوطة 8 او 9 نغمات مثلاً؟؟

 

عندما اكون في حالة ابداع، اهدأ قليلاً وانسى او اترك النوطة جانباً. هي ليست بالحقيقة 7 نوطات: هي 12 دوسة. وهذه الموسيقى كان مصدرها الغرب في عصر مع "جان سبشيان باخ" 12 دوسة تقضي لأن نكتب اجمل موسيقى العالم. "موزارت" "بيتهوفن" "شوبان" لم يستعملوا اكثر من ذلك. كتبوا مئات ومئات الأوراق والصفحات للموسيقى الشرقية هنالك اكثر من 12 دوسة. كان هنالك موسيقيون يقولون انه علينا ان نكتب وان نبحث عن شيء آخر. وهذا ما بحثت عنه موسيقى القرن العشرين. انها موسيقى ابتعدت كثيراً عن الغناء. الموسيقى الشعبية هي ينبوع الموسيقى وموسيقى القرن العشرين لم تبتعد كثيراً عن ذلك، الموسيقى التجريدية كالرسم التجريدي تبتعد كثيراً عن الحقيقة.

 

11-  اذا كان الشكل او النوطة هو الشد المنيع الذي عليه ان يحتوي المضمون. ماذا يحصل لديك عند حالة الطوفان؟

 

-  السد المنيع. كلما اردنا لمس المادة هنالك عائق. ضد هذا العائق يوجد كل صراع للمؤلف او المبدع.

 

12-  ماذا يحصل لديك لحظة الابداع؟ وهل هنالك عملية غير تناسب كمي بين الأحاسيس والأفكار والشكل الذي عليه ان يحتويها اي نوطة؟

 

- هنالك عدم تناسب بين ما نشعر به وبين ما يأتي على الورق.

 

13-  ان اروع ما في الموسيقى انها ترتقي بنا من عالم المحسوس (الجسد) الى عالم اللامحسوس (الروح). فاذا كانت مشكلة الانسان الأزلية هي الطيران اي تخطي وزنه وجاذبية الأرض له. كيف تفسر هذا الطيران وكيف تحققه الموسيقى؟؟ ناقلة الانسان الى الأثير البعيد حيث تتذبذب الموسيقى مع سائر الذبذبات الكونية؟؟

 

-  فقط اقول السبب، الموسيقى مصدرها الوهي.

 

14-  هل تشرح لنا عملية موسقة الشعر او الكلمات اي التلحين؟

 

-  انا لم الحن اغاني. اقدّر الذين يلحنون الأغانيات. انا لم انجح ابداً في ذلك.

 

نادية كريت