العدد الواحد والثلاثون - آذار

حتى الموت....

أسماء وهبة
السبت 15 آذار (مارس) 2008.
 

وحيدة أيامي بدونك

ذكرياتي متعبة

ساعاتي رتيبة

ومنهك جسدي

يلهث بين سطور الحياة

باحثاً عن لمسة

نفخت فيه عبق الأنوثة

***

هاهي ذكرياتي

تعود إلى ليلة

كنا فيها آلهة الحب

احتضنتني على شرفة العالم

قبلتني على أضواء مدينة لؤلؤية

بشفتين ناريتين

أذابتا شموع جسدي

***

تمنيت أن أغفو

بين أصابعك الأثيرة

التي امتدت لتعبث

بخصلات شعري

ناثرة المسك والعنبر

***

حينها

عرفت كيف أكون امرأة

يفوح منها العشق

الذي لم يكن إلا...

رائحتك أنت

***

بعد وداعنا

لم يعد لي

إلا أغنيات سمعناها معاً

كانت بداية

رواية حب مستحيل

أضحى اليوم خيال هارب

يبحث عنك في جلدي

يذكر كيف كنت تطوقني

فيبزغ بين شفتينا

فجر يتدفق كشلال

يشتعل جمراً وأرجواناً

***

لم يعد لي

إلا ذكرى ذاك الصباح

الذي افترقنا فيه

لم أرى إلا طيف ابتسامتك الذابلة

ولم أعرف نفسي

إلا بين ذراعيك

حين أخذتني على حين غرة

بين الجموع

فتمنيت أن يتوقف الزمن

لتأخذني بعيداً...

حتى الموت