العدد الثالث والثلاثون - آيار

احتفالات متنقلة - عريضة تواقيع - جمع تبرعات

راجعون: حملة شبابية لدعم حق العودة والمقاومة
الثلاثاء 3 حزيران (يونيو) 2008.
 

شعار راجعون هو عنوان الحملة التي تقوم بها منظمات شبابية ومدنية في لبنان، للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في العودة الى دياره وتقرير مصيره بغض النظر عن الاتفاقيات السياسية.

تقوم حملة راجعون بعدة نشاطات في جميع المناطق اللبنانية دعما لفلسطين، يتخللها احتفالات يحييها الدكتور وسام حمادة بأغانيه الوطنية الملتزمة، واستعراض لوحات راقصة من الفولكلور الفلسطيني تؤديها فرق فلسطينية، بالاضافة الى عرض افلام وتنظيم معارض رسم.

 كما تعمل الحملة على جمع التواقيع على عريضة سترفع الى الامم المتحدة، وتنص على:

نحن الموقعون ادناه، نؤكد على ايماننا بالقضية الفلسطينية، ودعمنا للشعب الفلسطيني ومقاومته البطلة في دفاعها عن عقه في تقرير المصير واقامة دولة فلسطين المستقلة والموحدة وعاصمتها القدس الشريف. كما نؤكد على ادانة الوحشية الاسرائيلية والخطط الاستيطانية الهمجية التي لا تقيم اعبارا للقرارات الدولية لا سيما في ظل الصمت العربي المطبق والمتآمر.

بالاضافة الى ذلك، تدعو الحملة الى التبرع بالدم عبر الصليب الاحمر الدولي والهلال الاحمر الفلسطيني، وتعمل على بعث الرسائل الى المعتقلين في السجون الفلسطينية من قبل لبنانيين وفلسطينيين، دعما لهم في معتقلاتهم.

تجري اجتماعات حملة راجعون بشكل دوري مقرها في نادي تحولات، ويشدد منظموها على انها منفتحة على أي افكار جديدة وبإمكان الجميع الانضمام اليها.

وكانت الحملة قد نظمت اعتصاما ومسيرة شموع دعما لغزة بالاضافة الى معارض مختلفة.

أهداف الحملة

وضعت راجعون من ضمن اهدافها القريبة والبعيدة: تصحيح العلاقات بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، العمل على معالجة المشاكل التي يواجهها الفلسطينيون في المخيمات، تنظيم وجودهم واعطائهم حقوقهم كاملة من ناحية ممارسة العمل والاستشفاء والتعليم، وذلك عبر الضغط على الحكومة اللبنانية لمنع تحويل المخيمات الى بؤر يتم استغلالها للمشاريع السياسية، والتأكيد على حق العودة.

وتؤكد الحملة على ضرورة توحيد جهود هيئات المجتمع المدني والمنظمات الشبابية، ليكون عملها ضاغطا وفعالا، ولتأخذ دورها في عملية التغيير واستنهاض الشارع لمواجهة الاعتداءات الاسرائيلية والمجازر التي ترتكب بحق الشعبين الفلسطيني واللبناني، ولتؤكد على خيار المقاومة كخيار وحيد لمواجهة الغطرسة الاسرائيلية وحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره.

اما الآلية العملية فتتألف من الشباب اللبناني والفلسطيني، من خلال العمل على تكوين لجنة مشتركة لبنانية فلسطينية لمتابعة المسألة الفلسطينية.

راجعون في الاونيسكو

افتتحت راجعون نشاطاتها في 17 نيسان في قصر الاونيسكو، لمناسبة احياء ذكرى مجزرة قانا، والتضامن مع اهالي غزة. وتخلل برنامج الاحتفال، لوحات فولوكلورية لفرقة بيت الصمود الفلسطينية، وقصائد شعرية لشاعر عماد ملاعب، والدكتور وسام حمادة مختتما بعدد من اغنياته الوطنية الملتزمة.

كما حضر الاحتفال مسؤولون من الجبهة الديموقراطية والجبهة الشعبية، بالاضافة الى شخصيات وفعاليات لبنانية ابرزها نائب كتلة التنمية والتحرير علي بزي، بالاضافة الى حشد من الشباب اللبناني والفلسطيني.

تنظم راجعون حاليا احتفالا في صور، على ان تنتقل بعدها الى كافة المناطق اللبنانية في البقاع والجبل والشمال.