العدد الثالث والثلاثون - آيار

في فراشي...قديسة وعاهرة

لين هاشم
الثلاثاء 3 حزيران (يونيو) 2008.
 

في فراشي قديسة

ايمانها الوحيد

انها التقتك

وصلاتها الوحيدة

انها أحبتك...

كل ليل تصلي:

الهي الذي على الأرض

امام عيني وبين يدي،

فلتأت الي،

أصبح قريبا وخلصني

من كل شيء،

مرة واحدة فقط،

تزوجني يا الهي، ولا تتنسك

 

****

 

في فراشي عاشقة...

تعرف :

نظرتك تنادي، وصرختها

تجرح اذني، لكني لن آتي اليوم

وتكتب لك:

لأن العاشق لا يري،

لا يشعر بآثار قبلتك

فوق شفتي، عندما يقبلني.

وقلبها يحترق:

يقتلني عذابي عندما احدثك عنه، وتستمع

يقتلني عذابي عندما تعيدني الى يدين غريبتين

واعرف، انك تحترق.

 

****

 

في فراشي عاهرة...

تقبله، وتشعر بشفتيك

تضمه، وتحلم بذراعيك

تمنحه نفسها، تمارس معه الحب

والحب لم يكن يوما الا لعينيك

****

 

في فراشي قديسة

نذرت عمرها لحبها

وعاهرة...

بيدها ذبحت قلبها...