أحبك لم يزل أيلول

العدد 6 كانون الأول 2005 : سعيد عبدالله حمود
الاحد 25 كانون الأول (ديسمبر) 2005.
 

أحبك لم يزل أيلول يلبس معطف الشجن

ومازالت كآبته تجيىء بغيمة حبلى رماديه

ومازالت نسائمه الخريفيه

تمر كأنها خجلى

وأنت هناك فوق دفاتر التذكار منسيه

ووحدك أنت ذاكرتي

عبرت سماء أحلامي مهاجرة إلى مدن

كما عصفورة خافت من البرد

وخافت من ليالي العصف والسهد

وكنت أنا أدللها وأرسمها على الورق

وأكتبها قصائد للغد الآتي

وأنثرها بعصف الريح

أذروها على الطرق

أضيعها وأمحوها وألقاها على أفقي

وألقاها بذاكرتي صلاة عانقت أرقي

أنا سأظل رغم هواك مثل توهج الشفق

فغيبي في المدى شمساً وراء الغيم وانطلقي

سأبقى رغم أقداري غريباً تائهاً وحدي

أعاني م، أنين الهجر والبعد

أحبك إنني مازلت مصلوباً على وعدي

ومصلوباً على وجدي

سأبقى تائهاً وحدي