العدد الخامس والثلاثون - آب

إلى لينا صالحاني..

عائدة سلامة
الاحد 31 آب (أغسطس) 2008.
 

امنحوني وقتاً..

... الجميع لهم وقتهم

صبراً ... الوقت ضيق

والجميع لهم وقتهم

موعدي لحظات

ونظرةٌ خاطفة

في أغنية ستغنى..

في رحيل

أمنحوني وقتاً

لكي أصرخ..

أوراقي مبعثرة

وكلماتي شمعة  تحترق على نفسها..

أمنحوني الوقت..

لكي أقول لهم من أنت، ومن أنا

 

آه ... من يُسعفني بالوقت

لو ثانية .. لأهمس لك

لماذا تركتني.. ورحلت..؟

لم أعد أرى نوراً في الغابة

وأسالك هل تسمعينني؟

أناديك، من هناك

 من كل الأماكن  التي مررنا بها

والتي جلسنا على طرقاتها

وتركنا فوق عشبها أسراراً

لا يباح بها

هل أذكرك بما وعدت..

 

آه ... من يُسعفني بالوقت

لأتفقد يديك الباردتين الجامدتين

وأسألك لماذا ..

منذ زمن وفي الشتاء..

ناديتني..

 يداي باردتان

فكنت أضمهم وأنفخ فيهم

 فتضحكين.. وتضحكين..

 

اليوم اعذريني..

لا أستطيع أن أضمهم، ولا أنفخ فيهم

لأنه حذف الزمن من الزمن

وهرب الوقت من اللحظات

وهربت مني

 ضعت بين سراديب روحي

لأن أحداً لم يمنحني الوقت...

 

 

10/7/2008 الساعة الرابعة ونصف من بعد ظهر يوم الخميس

وبعد هذا التاريخ سيكون للجميع متسع من الوقت

 

عائدة سلامة - مرمريتا