بقلب النار أشتعل

العدد 6 كانون الأول 2005 : حسن الهبيط
الاحد 25 كانون الأول (ديسمبر) 2005.
 

أطير لأمسك المعنى

فينسلُّ

وأبقى تائقاً للبوح

رغم الجمر أَبتلُّ

سأهديك انتصار دمي على صوتِ الأعاصير

وأذرو نور عينيّا

وأفديك بما وفّرت في زمني

فلا والله ما ضنَّت به كفي

ولا روحي التي فيّا

فكاهلك الذي ضاقت به كل المصيباتِ

وكاهلك الذي قد مرّ بالترحال للآتي

وصمتك بخرق الشكوى

ودمع الآه والبكوى

زمانٌ زائفٌ في الفمّ طعمُ مذاقهِ حلوى

وجل طبيخه في الهضم آياتٌ من البلوى

ورغم الآهِ، وسط الآه

كنت المنَّ والسلوى

أُمّي:

رأيتك رأسَ من بذلوا

وفي عيني ما فعلوا

سموت بعشقك أمي

أذوب بتبر نعليك

وأزهو فوق خدّيكِ

حنانيك ـ حنانيك، وأسأل خصلة

العشاق في وطني إذا رحلوا

وأقطع عن دمي عهداً إلى الله، وأبتهلُ

وأسأل لائمي في الحب: يكفي لومه العذلُ

أنا بالحب يا أمي

بقلب النار أشتعل..؟!.