مسافة حلم

العدد 6 كانون الأول 2005 : عمار أبو عابد
الاحد 25 كانون الأول (ديسمبر) 2005.
 

بيني وبينَكِ ألفُ بحرْ

وأنتِ اليمُّ الذي سافرتُ فيه

ولنْ أعودْ

وجزيرةٌ أرخيتُ عمري في خمائلها

وأسرابَ القطا

بيني وبينَكِ ألفُ شمسْ

يا نجمةً كبرتْ بأجفاني

وضاعت في السماءْ

فبكتْ أمطارُها بردى

وشاخَ بحزنها حرمونْ

بيني وبينَكِ برزخُ الحلمِ

ومسافةٌ لقصيدة أخرى وأغنية جديدةْ

وأنتِ في قلبي قرنفلةُ الحياةْ

زنبقةُ اشتهاء مستحيلة ْ بيني وبينَك كلُّ بر فاعبري

جسراً من البِلَّورِ..

كي تصلي شراييني..

وصلّي معي

بألف أمنيةٍ

صلّي لألف معجزةٍ

ستجمعنا..

مطر أزرق

مطرٌ ينزفُ من شريانِ الريحْ

مطرٌ ينقرُ شبَّاكي

يوقظني..

يعزفُ لي صوتكِ..

هل أنتِ هناكْ؟

هل يرقصُ أحدٌ

خلفَ ستارِ الحلمِ سواكْ؟!

مطرٌ ينفضُ أحزانهْ

في ليلٍ غُرٍ لا يعرفُ كيفَ يخبئُ أسرارَهْ

يعبثُ كالأطفالِ معي

يُعطيني أشياءَهْ:

قمرٌ ونجومٌ وجنونُ هواكْ

فأقومُ وأمسحُ بالعتمةِ عينْي.. لأراكْ..

لا شيء هنا..!

أنظرُ ملءَ جفوني

ملءَ الحزنِ الهاجعِ في الروحِ

وملءَ الشوقِ الهاطلِ

من فتنةِ هذا الليلِ الأحمقِ

مطراً أزرقَ

بأصابعهِ ينقرُ أوتارَ القلبِ

وبلَّورَ الشبَّاكْ

لا شيءَ هنا..!

لا شيءَ هناكْ..