العدد السادس والثلاثون - تشرين الاول

دون عنوان

الاحد 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2008.
 

أملك ليلي وحيداً
لا ابتسامة في الصّباح
ترحّب بما لن يأتي من يومي.

عذراً، لا خبز للفقراء في صحرائي
و لا عشّاق مجانين يرسمون غفوة اللّيل الأخير
حينها كان للوحدة عرش متوّج.


وحيداً أملك على ما فاض من دنياي
ومن عشقي.
أين الصّلاة والأنبياء الكذبة لتطرد الشّياطين

 عن عرشي؟
أين ينتحر العشّاق ؟

 أين نعشي؟

ضوء النّهار ترف لا شأن لي به
الجنون المتربّص بي خلف أواني المطبخ
أكثر إلحاحاً

 

 

تأتي الهاوية صوبي مسرعة
كعشيقة لم يمرّ عليها زمن
رحبة، دافئة، واثقة
كخطيئة دون ثمن.
أنّى للإله أن يتجلّى
دون تلك المجدليّة
أو دون ذاك الكفن

 

 

ساسين كوزلي