العدد السادس والثلاثون - تشرين الاول

مقاطع من غبار

الاحد 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2008.
 

جغرافيا الغبار

إنّها تمطر في العشرين من تمّوز

تمّوز يا أمّي

هذا المطر لا يدعو لشيء

سوى البكاء

وكمن

يحاول تقسيم الحياة مرّة أخرى

لجغرافيا جديدة .

 

غبار لسهر فقط

أمي

 قولي لسهر

بضجيج القنابل في بغداد.

أننّي الفتى الضائع بأسى الزّجاج.

المتورّم بوهج الحقيقة .

سخرية السّماء من الأرض

وحيد .

لرؤى قولي

أنا العدم

لينين .

 

 

غبار الموت

أُذكروا أخاكم . الموتى يتناسلون ..

وكما

يمارس المساء طقوسه عليً

اسمي يزول وتنتحب الفتيات بصراً

ومازلت وحيداً

في عزلة الانتظار

أتريث.

 

غبار النهاية

الفراغ

حائط ممتلئ بالسّكوت.

أنا قربك

أيتّها الغيوم

أكتفي بالسّكوت .

كثيراً ما أحدّثكِ عن الأحلام وعن قتامة روحي

يا وجع البحر

يا أغصان السّماء.

أحبّك.

 

سلام الزّبيدي