العدد السابع والثلاثون - كانون الاول

المعرض السّنوي الفنّي لتخليد غيفارا

الخميس 11 كانون الأول (ديسمبر) 2008.
 

"الّتضامن الدّولي هو رقّة الشعوب"أرنستو غيفارا!!

  صادف في الثّامن من تشرين الثّاني 2008 ، الذّكرى الحادية والأربعين لاستشهاد البطل الأممي الثّائر أرنستو تشي غيفارا . وتتويجاً للحملة العالميّة السّنويّة للتّضامن مع المعتقلين الكوبيّين الخمسة في سجون الولايات المتّحدة، أقامت لجنة التّضامن اللّبنانيّة لتحرير المعتقلين الكوبيّين الخمسة معرضاً في قصر الأونسكو ، برعاية سفير كوبا في لبنان داريو دي أورّا تورينتي،  ترأّسه الأسير المحرّر من السّجون الأسرائيليّة سمير القنطار .

  حضر المعرض وفود حزبيّة من الحزب الشّيوعيّ اللّبنانيّ ومن حزب اللّه ومن حركة أمل ، وشباب الإتّحاد الدّيموقراطي، والمنظّمون.

بالإضافة لوجود أسرى محرّرين سا بقين ، شخصيّات سياسيّة وروحيّة ، و أعلاميّين وصحافيّين .

 تضمّن عرضاً لرسومات ولّوحات لتشي غيفارا بأكثر من وجه ولون، بالإضافة لعرض أربعة كتب للدّكتورنبيل خليل خليل،  استتبع بالنّشيدين اللّبنانيّ والكوبيّ. ثم جرى عرض الفيلم الوثائقيّ "عاش تشي غيفارا" للمخرجة المصريّة السّينمائيّة مهى شهبا ، الذي أظهرت فيه أهمّيّة هذه الشخصيّة العالميّة الثّوريّة من خلال ملخّص عن حياته وتأثّر المجتمعات العربيّة عامّة، والمصريّة واللّبنانيّة خاصّة بمبادئه واستشهاده. كما بيّنت المخرجة أنّ  ثمّة شخصيّات قليلة مشت على خطى غيفارا وقاومت وما زالت تناضل على اختلاف راياتها، مثل جمال عبد النّاصر و السيّد حسن نصرالله، وهذا أبرز ما جاء في الفيلم.

 واختتم العرض بكلمة لجنة التّضامن اللّبنانيّة لتحرير الأسرى الكوبيّين الخمسة، وشهادات قصيرة تحكي عن تشي غيفارا في "عيون متنوّعة" وأهمّها شهادة السفير الكوبي داريو دي أورّا تورينتي المعروف برفيق درب تشي غيفارا.