باريس تعرض آثارا عربية في مزارد علني..وعبدلكي يطلق نداء لكشف الفضيحة

العدد 6 كانون الأول 2005
الاحد 25 كانون الأول (ديسمبر) 2005.
 
وجه الفنان التشكيلي السوري المقيم في باريس، يوسف عبدلكي، نداء إلى وزارات الثقافة في العراق وسورية ومصر واليمن والسعودية ولبنان، لإنقاذ "آثارنا المجلوبة مطروحة في المزاد العلني بباريس"، نشرته نشرة كلنا شركاء، التي توزع عبر البريد الالكتروني، وأشار النداء إلى عمليات السطو المنظم على "الثروات الآثارية العربية"، التي حدثت "خلال فترة الاحتلال المباشر لبلادنا، بصورة منهجية متسارعة، وتحدث بعد الاستقلال بالتواطؤ مع تجار ومسؤولين يبيعون ثروات بلادنا وذاكرتنا الحضارية الي من يدفع الثمن"..

وجاء في النداء: "فضيحة ثقافية كبيرة يجري تنفيذها الآن في العاصمة الفرنسية، حيث ستطرح مجموعة كبيرة من القطع النفيسة التي جلبت (او سرقت) من بلداننا، من العراق وسورية ولبنان ومصر والعربية السعودية واليمن.. الخ. وفي التفاصيل:

"سيقام المزاد في باريس، في مركز المزادات المشهور اوتيل دروو (Hotel Drouot) في المنطقة الباريسية التاسعة مساء الاثنين 28/11/2005. تنظم المزاد دار بواجيرار (BOISGIRARD) وشركاهم (!)، وبادارة الخبير ألان كيفوركيان. القطع المطروحة للبيع كثيرة العدد (333) قطعة من نحت وخزف وحلي وطين مشوي ونحت معدني وموزاييك وكتب وزجاج.. الخ. قطع سومرية وفرعونية وآشورية وحثية وبيزنطية وفينيقية وتدمرية واسلامية، منها تعود الي الألف الرابع قبل الميلاد، ومنها تعود الي القرون الميلادية الاولي، والكثير منها (الاسلامية) تعود الي القرون العشرة الاخيرة، وهناك قطع تونسية ومغربية تعود الي القرنين الاخيرين. اضافة للقطع العربية هناك آثار من ايران ووسط اسيا وتركيا.. الخ.

ويذكر النداء فكرة عن نماذج من مجموعة قطع الهامة من الناحية التاريخية والفنية، وبعضها شديد الندرة، نقلاً عن (دليل المزاد الرسمي)، تعود لعدة بلدان، العراق، السعودية، اليمن، ولبنان، ويذكر من سورية:

1 ـ تمثال تدمري لملكة متكئة علي ذراعها اليسرى، من الحجر الكلسي. يعود الي القرن الثاني الميلادي بطول 39سم.

2ـ تمثال تدمري من الحجر الكلسي لإله القمر محاطا بنسرين. من القرن الثاني الميلادي

3ـ تمثال لرأس امرأة من الرخام الابيض. من العصر الهلنستي.

4 ـ تميمة مسطحة بعينين واسعتين، من تل براك. الالف الرابع قبل الميلاد.

5 ـ قطعة نحت لرأس نسائية مدهشة الرقة من العصر الهلنستي.

6ـ قطعة موزاييك بيزنطية، تمثل شجرة مثمرة، من القرن الخامس الميلادي.

7 ـ رأس اميرة من الحجر، من حفريات ماري، يعود الي 2500 سنة قبل الميلاد.

8 ـ عربة نادرة جدا من المعدن، بأربع عجلات كبيرة يجرها ثوران، من الحقبة ما قبل الحثية. الالف الثاني قبل الميلاد.

يذكر أن الشاعر العراقي شوقي عبد الأمير سفير العراق، قال بعد إقامة المزاد، أنه لا بد من متابعة للأمر ومعرفة مصادر هذه القطع الأثرية الثمينة، وأكد أن العراق، والدول العربية ستتابع الموضوع لدى المؤسسات الدولية المختصة.