العدد الثامن والثلاثون - كانون الثاني

"حفلة الموت" للعمانية فاطمة الرشيدي

الاربعاء 14 كانون الثاني (يناير) 2009.
 

تستهل الكاتبة العمانية فاطمة الرشيدي روايتها "حفلة الموت" الصادرة عن دار الآداب بقولين: الأول ل رولان بارت: "بالإمكان أن نقرأ توافه الحياة اليومية بطريقة أو بأخرى مليئة بكل أصًناف المعاني المهمة"، والثاني ل نيتشه: "الموت قريب بما فيه الكفاية كي لا نرتاع من الحياة".

وتنطلق الرواية في فكرتها العامة من كل بيت عماني يغادره أحد أفراده بشكل طبيعي بسبب المرض أو أي سبب آخر للموت. فالأهل غالبا ما لا يصدقون الموت المفاجىء، فيوضع الميت في فكرة انتظار عودته. كما تحكي الرواية عن السحر الذي حيكت حوله العديد من القصص الأسطورية الشعبية، والذي يمثل جزءا من ذاكرة الإنسان والمكان العماني وفق رؤية سردية معاصرة.