العدد الثامن والثلاثون - كانون الثاني

ديوان جديد للشاعر عقل العويط: "إنجيل شخصي"

الاربعاء 14 كانون الثاني (يناير) 2009.
 

صدر حديثاً للشاعر اللبناني عقل العويط ديوانه التاسع "إنجيل شخصي" عن "دار النهار" و"الدار العربية للعلوم" في 184 صفحة ويتضمن أربعة أجزاء: "مانيفست لآخر الكون" (قصيدة واحدة)، "صيّاد الغيم" (45 قصيدة)، "الديوان الناقص" (26 قصيدة)، و"من مانيفست لأول الكون" (قصيدة واحدة). الجزء الأول هو نص طويل يعكس رؤيا شعرية جحيمية لحال العالم بعد حوادث أيلول 2001. الجزء الثاني عبارة عن قصائد قصيرة، تمتد الواحدة من صفحة الى ثلاث صفحات، وتحتل فيها الأشياء والكائنات المحيطة بالشاعر المقام الأول. وإذا فاحت فيها رائحة الذات أو الأنا فإنما يحدث ذلك من خلال مسام هذه الأشياء والكائنات التي تحتل مرتبة البطولة في هذا الديوان، بخلاف دواوينه السابقة التي كانت تحتل الأنا فيها المكانة الأولى. فالقصائد تريد تكريم التفاصيل والأمكنة التي يعيش الشاعر في كنفها، والتي لم تشأ يوماً أن تتركه وحيداً في عزلته الشعرية والحياتية، مركّزاً في البعض منها على فلسفة الشعر والشعرية والشاعر معاً. أما الجزء الثالث فقصائد حب تشكل إضافة نوعية لتجاربه الكتابية في هذا المجال، بحيث يتوغل في مساءلة المرأة الواحدة الوحيدة، جاعلاً بطولتها شبيهة ببطولة القصيدة المنقذة. أما الجزء الرابع، فهو من صفحة واحدة ويفتح باب الديوان على التأويل الذي يمكّن الشعر من فتح ثغرة في جدار اليأس الكوني.