العدد التاسع والثلاثون - شباط

"تسالونيكي" *

الجمعة 20 شباط (فبراير) 2009.
 

كدت تسرقين من احشائي مدينتي

هناك تكلمت عيناي

وانتحرت اللغة

في ساحاتك تحول ضجيجي الى جنون

فتنشقت مع صباحك طعم الحضارة

اعيديني اليك

فانّي عاشق مثلك

اعيديني اليك

لاصافح جنوني في شوارعك

هناك يركض الناس

مسرعون

على عجل

 

تسالونيكي!

 

لم ينتظرني القطار

حتى الميترو والباص وسائق التاكسي

كنت غارقا بين الجمال

ابحث عن مكان لوجهي

اطارد عيون نساءك

اسرق لحظات الوجود

اعود معك الى التاريخ

افهم فعل الحضارة

تسالونيكي

كل الناس مسرعون في ساحاتك

وانا الوحيد... امسك الوقت بيدي

 

أستقرض من عمري سنوات مجهولة الهوية

ألون وجهي بألوانك

مهلا مهلا

لا تعلني ولادتي من جديد

لا تختصري عمري

لا تمحي تاريخي

وتبدلي وجهي

وتتجاهلي وجعي وألمي

مهلا ....

لا ترمي في بحرك

حزني وقهري

فاني سنوات من الصقيع

ولي حكاية مع الشمس

اني سنوات من الصمود

ومدينتي فجر التاريخ

وهذا وجهي الذي تقبلين

وهذا جسدي الذي تلامسين

اغمريني كما انا

عانقي وجهي

لك سلام من بيروت

لك سلام من غزة والقدس

لك سلام اطفال فلسطين

 

 

 

 

 

** تسالونيكي مدينة في اليونان