العدد الاربعون - آذار

لأجل أشجارنا... 15 سنتا لو سمحتم!

السبت 28 آذار (مارس) 2009.
 

ونحن نجول في شوارع العاصمة بيروت، يعلن لنا عدو البيئة الأول أي "اللوحات الإعلانية" بأن هناك شركة لصناعة وإعادة تصنيع الورق تهب 15 سنتا من ثمن مبيع أوراقها لأجل اعادة تشجير لبنان.

ولأن تزاوج العدو والصديق مثير للاهتمام، لم يكن علينا سوى ان نتوقف عند هذه الحادثة، ونزور مؤسسة بقداش وأولاده الورقية، التي تعلن اليوم بأنها من السباقين في حماية الثروة البيئية في لبنان.

 

 

بحسب تقرير أعده "حزب الخضر اللبناني"، لم تعد تغط الغابات سوى 13% من الأراضي اللبنانية. وزارة البيئة، وعلى موقعها الالكتروني، توقفت عند مشروع إعادة التشجير الذي وضع حتى سنة 2004، في حين انه، وفي سنة 2007 وحدها، احترق ما يقارب 3700 هيكتارا من الأشجار.

 

وبسبب الكلفة العالية لإعادة الزرع، تم فقط اعادة تشجير 130 هكتارا في مختلف المناطق اللبنانية، ما بين عامي 2007- 2008.

 

"لبنان يعتبر من البلدان المنكوبة على مستوى حرائق الغابات"، هذا ما أكدته منظمة "الفاو" العالمية في تقريرها لعام 2006.

"لا يوجد اهتمام عام بالقضايا البيئية. نحن لا نتشدد في تطبيق القوانين. ولا تتعدى الميزانية السنوية لوزارة البيئة 2.5 مليون دولار في حين تقدر الخسائر السنوية التي نتكبدها نتيجة التدهور الإيكولوجي/البيئي بحوالي 550 مليون دولار"، هذا ما قاله يعقوب الصراف، وزير البيئة السابق، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، في تشرين الاول 2007، بعد اندلاع الحرائق في غابات لبنان.

 

بطبيعة الحال، من السهل ان نلقي باللوم على السياسات التي تتبعها الحكومة فيما يتعلق بالبيئة.

كما من السهل ايضا ان نظهر، وبكثير من راحة البال، عدم اكتراث عدد ليس بالقليل من اللبنانيين بالبيئة، وذلك لغياب الثقافة البيئية.

 

وقد أطلق الوزير السنيورة في تشرين الاول 2007، حملة "الحرقة بالقلب" بالتنسيق مع جمعية حماية وتنمية الثروة الحرجية (AFDC). لكن هذه الجمعية اليوم تتعاون و"آخرين"، من اجل اعادة تشجير لبنان.

 

من هؤلاء، مؤسسة بقداش واولاده، أقدم الشركات التي تصنع وتعيد صناعة الورق في لبنان- تأسست سنة 1800- التي تقدم اليوم، ومن خلال بيع ورق الطباعة "فويجر" ( Voyager)، 15سنتا لأجل اعادة تشجير لبنان، من خلال مشروع يعرف بـ"اشجار لأجل لبنان" لTrees for Lebanon.

 

ماذا يمكن ان تقدم 15 سنتا، في حين نواجه خسائر بيئية تقدر بمئات ملايين الدولارات؟

"الكثير" اجابنا طوني الحاج، مدير التسويق والمبيعات لدى مؤسسة بقداش واولاده.

وكان الحديث الى "تحولات":

 

كيف يمكن لمؤسسة ورقية ان تعنى بالبيئة، في حين تقوم صناعتها على قطع الأسجارا؟

نحن كشركة، ومنذ زمن، نحاول قدر المستطاع ان نعتني بالبيئة.

لذلك، نحن نعمل اولا على مصدر الورق. فنحن لا نصنعه، بل نستورده كلفافة ورقية، نقصها، ونضعها في صناديق، لبيعها.

والمصدر هو فنلندا، التي لا يخفي على احد، أنها كأي بلد أوروبي، حريصة جدا على البيئة. فهناك قواعد صارمة لكل شركات الورق.

على سبيل المثال، على كل شركة ورقية ان تزرع 10 شجرات، مقابل كل شجرة تقطع، كما عليها الحفاظ على شكل الغابة العام، واحترام عمر الشجرة، قبل قطعها.

 

اذا نحن نتعامل وشركة فنلندية تعنى اولا وآخرا بالبيئة.

وثانيا، وهو الأهم، نحن نحاول ان نساعد على اعادة تشجير لبنان.

لذلك، قمنا بمحادثات عديدة، صعبة في البدء، مع جمعية حماية وتنمية الثروة الحرجية ADFC

لنوجد سويا مشروعا يساعد البيئية اللبنانية.

لذلك، اليوم نقوم ببيع ورق ماركة "فويجر" voyager، ونحسم 15 سنتا من ثمن الصندوق، ونحدد في آخر السنة كيف سنوزع ما جمعناه من اموال.

 

15 سنتا لكل صندوق، أليس رقما صغيرا؟

لا استطيع ان افصح عن الرقم الذي جمعناه حتى الآن منذ بدء حملة "اشجار لأجل لبنان" trees for Lebanon مطلع 2008. لكن الرقم ليس صغيرا!

 

يعرف لبنان بأنه بلد "حساس" فيما يتعلق بأسعار الورق. كيف تواجهون التحديات اليوم؟

ورق الطباعة "فويجر" هو ورق يعرف بـ"بريميوم" أي من أفضل أنواع الأوراق على الإطلاق، خصوصا بالنسبة لدرجة بياضه، وعدم امتصاصه للحبر.

ونحن نعترف بأن ورقنا هذا أغلى بـ20%  من أي نوع ورق طباعة آخر.

ولكن عملاؤنا يعون أهمية النوعية، لذلك، نسبة مبيعات منتج "فويجر" جيدة جدا.

وهنالك طبعا من يهتم بالبيئة، فيشتري فويجر لأجل الحملة!

 

بعد ان تخطيتم العائق الاول، وهو قطع الاشجار لأجل صناعة الورق، كيف تبررون اليوم استعمالكم لعدو آخر للبيئة، وهو اللوحات الإعلانية على الطرقات؟

أنت محقة في هذا الاتهام. فنحن فعلا نعتبر بأن اللوحات الاعلانية او البلبوردز هي عدو لدود للبيئة.

لذلك، قررنا اولا ان نتعامل مع شركة لوحات اعلانية مرخصة لها.

لا يخفى على احد بأنه هنالك مئات الشركات غير المرخصة في لبنان!

وثانيا، كلفة الاعلان لشركة ورقية عالية جدا في الصحف او على شاشة التلفزة، ونحن لا يمكننا ان نتحمل نفقة عالية كهذه.

لذلك، لم يكن أمامنا سوى خيار اللوحات الاعلانية.

كما اننا اخترنا ان تكون اللوحات داخل العاصمة بيروت، وليس على الاوتوسترادات والطرقات العامة.

 

يبقى ان ننبه بأنه عليكم شراء صندوق كامل، أي 5 علب من فويجر، لتحسب فعليا الـ15 سنتا من الثمن، لأجل أشجارنا. أي عليكم ان تدفعوا حوالي 40 الف ليرة لبنانية.

كتير هل قد على البيئة؟!

 

 

عن ورق "فويجر"

 

يتراوح سعر علبة ورق فويجر في الاسواق اللبنانية ما بين 8000 و 9000 ليرة لبنانية.

والجدير ذكره أن انواعا أخرى من ورق الطباعة، لا تحمل مواصفات فويجر، ولا يعنى بالبيئة، يباع احيانا بالسعر نفسه وبسعر أعلى أحيانا.

 

 

 

 

عن "حزب الخضر اللبناني"

حزب الخضر هو حزب بيئي، تنموي، علماني، ديمقراطي، عصري، يناضل من أجل أن يبقى لبنان كنزاً طبيعياً متوارثاً، تصونه دولة علمانية ديمقراطية متطورة، تعتمد سياسة التنمية المستدامة في كل مشاريعها الإقتصادية التنموية والإجتماعية.

يعتبر الحزب أن المسائل البيئية وإدارة مواردها قضية جوهرية ومصيرية وركيزة أساسية لمستقبل وديمومة لبنان واللبنانيين.

ومن اهم مبادئه "تلازم الإنسان والطبيعة"، فهو يؤمن أن الإنسان جزء لا يتجزأ من الطبيعة وأن مصيرهما على هذا الكوكب مشترك.

http://www.greenpartylebanon.org

 

 

عن جمعية حماية وتنمية الثروة الحرجية ADFC

 

انشأت الجمعية عام 1993 لتحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على الموارد الطبيعية ، والتوعية وبناء القدرات للمساهمة في الجهود الوطنية لتحسين الإدارة البيئية.

www.afdc.org.lb

 

عن "الفاو" منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة

 

تأسست المنظمة عام 1945 وتتولى قيادة الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الجوع.

وفضلاً عن كونها مصدراً للمعارف والمعلومات، تقدم المنظمة المساعدة للبلدان النامية والبلدان في مرحلة التحول لتحديث وتطوير الممارسات الخاصة بقطاعات الزراعة والغابات ومصائد الأسماك، وضمان مستوى جيد من التغذية للجميع.

www.fao.org

 

 

ريتا باروتا