العدد الثاني والاربعون - حزيران

قد سمعت الصوت يوماً

باسم مكارم
الخميس 4 حزيران (يونيو) 2009.
 
New Page 1

قد سمعت الصوت يوماً                      سائلاً بين البشر

عندكم هل كان عشق                        بين ليل والسحر

والحلا بين السواقي                          حل ضيفاً واختبا

قلت إن كان مكان                            فهو في تلك الربى

 

 

أرأس التمن يا قمم المعالي                  وأغنية الهوى بين الجبال

رآك الحسن فاستجدى خجولاً               قليل سناك يبرق في الليالي

كأنك درة لولا ضياها                        بلا جدوى غداً عمل الهلال

وعطر صنوبر بهواك لاهٍ                   كما طفل غفا يبقى ببالي

يداعب تارة ورداً وطوراً                   فراشات ترفرف باختيال

يعانق مهجتي فتهيم عشقاً                   أسيرة سحر جنات الخيال

وفيك الأخضر الغناء رغداً                 به تزدان واحات الجمال

يلاطف شجو من ضجّ اختناقاً              بجدران وأبراج طوال

ويبعث في نفوس الأمس لحناً              تطيب له عناقيد الدوالي

بيوتك قريتي حبّ بناها                     وقد سقفت بقرميد النوال

مسوّرة بنخوة ساكنيها                       مشيّدة بأخلاق الرجال

بها من أنفس الأسلاف فيض               فكل حجارة رمز الجلال

 

أيها الصوت تنادي                          هائماً بين الورى

قريتي حلم مجال                            ليس منه في الكرى

فإذا ما جئتِ يوماً                            غيّبت عنك الكدر

والذي ما مرّ فيها                             كان طيفاً واندثر