العدد الثاني والاربعون - حزيران

أبيض أسود

الخميس 4 حزيران (يونيو) 2009.
 

أبيض

 

مصر عام 1955

 

في عام 1955، و في اجتماع سري عقد في القاهرة برئاسة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، تقرّر إنشاء كتيبة تنفذ أعمالاً فدائية ضد الكيان الصهيوني. واختير لهذه المهمة العقيد مصطفى حافظ المعروف بذكائه و كفاءته حتى أنه أصبح عقيداً و لم يتجاوز عمره ال 34 عاماً.

وطوال عامي 55 - 1956 ، أرعبت عمليات حافظ الكيان الصهيوني المصطنع، وبخاصة تلك التي نفّذت في العمق الصهيوني كاللد و تل أبيب وغيرهما من المدن الكبرى .

 و بعض هذه العمليات نفّذت في مستوطنات في شمال الكيان مثل مستوطنة (ريشون لتسيون) بالقرب من تل أبيب و المقامة على أراضي قرية (عيون قارة الفلسطينية) ، و كان يقوم بتلك الأعمال العشرات من رجال حافظ .

والعقيد مصطفى حافظ ، من الشخصيات التي مرت في التاريخ العربي الحديث المقاوم و تركت بصمة لا يمكن ان تزول رغم كل عوامل الحت و التعرية المصرية لازالة كل ما هو شريف و نقي و مقاوم في العمل الفدائي والوطني ضد الكيان الصهيوني. وقد قاد هذا العقيد الشاب عمل مجموعات فدائية، عرفت لوقت طويل بعد ذلك، باسم فدائيي مصطفى حافظ، أوكلت إليهم مهام بتنفيذ الضربات الموجعة داخل الكيان. و كان حافظ يعتمد على أي إمكانية متاحة لتجنيد مزيد من الفدائيين.

 

 

 

 

اسود

مصر عام 2009

 

 

 أكد رئيس الوزراء الاسرائيلي المنتهية ولايته ايهود اولمرت ضمنا، وجود دور لاسرائيل في القصف الجوي الذي اعلنت الخرطوم انه استهدف قافلة لتهريب الاسلحة شرق السودان واسفر عن "مقتل المئات".

لكن مسؤولا عسكريا اسرائيليا كبيرا اشترط عدم نشر اسمه قال " كان لدينا معلومات استخباراتية عن مثل هذه القافلة من المصريين ..".

وخرجت علينا صحيفة هآرتس بعنوان عريض: المخابرات المصرية تطلع نظيرتها الإسرائيلية على التحقيقات مع "خلية" حزب الله.

كذلك أفادت الصحيفة نفسها في عددها الصادر يوم الأحد (12/4)، نقلاً عن مصدر أمني اسرائيلي، أن هذه الخلية "خططت لارتكاب سلسلة من العمليات ضد أهداف مختلفة في القاهرة، وسيناء بما فيها مواقع يقيم فيها إسرائيليون".

وأشارت الصحيفة إلى أن المخابرات المصرية تطلع أجهزة الأمن الإسرائيلية على تطور عملية التحقيق مع أفراد الخلية المعتقلين في مصر.

كذلك هب المصدر الإسرائيلي المذكور مدافعا عن النظام المصري، معتبرا أن عناصر المقاومة الذين حاولوا إدخال السلاح والدعم إلى أهلهم المحاصرين في غزة "أرادوا إرباك مصر والمس بسمعتها".