العدد الرابع والاربعون - أيلول

سعاده حاضرا في الحرية والابداع والتجديد

لقاءات ثقافية تعيد الروح الى الفكر والنهضة
الجمعة 9 تشرين الأول (أكتوبر) 2009.
 

بمناسبة 60 عاما على غياب المفكر النهضوي مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي أنطون سعاده، نظمت سلسلة نشاطات مميزة قامت بها مؤسسات خاصة تؤمن بتجليات النهضة في الابداع وحرية الفكر والتغيير، تأكيدا منها على استمرار فعل النهضة في الحياة الثقافية .

فكان اللقاء السنوي الذي تنظمه مؤسسة سعاده الثقافية، وهو تظاهرة ثقافية فنية جمعت ابداعات الفن والرسم والموسيقى والشعر والفكر. كما أطلقت جمعية "لبنان الموحد" بالتعاون مع الجامعة الامريكية برنامج انطون سعاده للدكتوراه مع منحة دراسية دائمة باسمه .

من جهة أخرى، توج "مكتب الدراسات العلمية" نشاطاته الثقافية والفكرية باحتفال توقيع كتاب "التحية الأخيرة" لمنصور عازار، وهو خلاصة تجربة حياة في الفكر والعطاء .

فجاءت هذه الأحداث الثقافية الثلاثة، لتؤكد ان الفكر لا يموت ولا يتجمد في اطر كلاسيكية بل يتجدد دائما، وان سعاده ما زال حاضرا رغم أنف الغياب .

 

تحية لسعاده والجيل الذي حمل فكره، ونظرا لأهمية هذه النشاطات، خصصت مجلة "تحولات" هذا الملحق كشهادة لاحياء دور الثقافة والحياة .