العدد الرابع والاربعون - أيلول

"العراق الديموقراطي" بالأرقام

الخميس 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2009.
 

في ما يلي مقاطع من تقرير احصائي رسمي أجرته الحكومة العراقية نهاية العام الماضي، وهو يظهر بوضوح الأوضاع الكارثية للعراق، منذ بداية الغزو الأميركي حتى اليوم، وما خفي أعظم!

 

  مليون أرملة عراقية

  أربعة ملايين يتيم ويتيمة

  مليوني ونصف قتيل وقتيلة

  ثمانمائة ألف مفقود في ظروف أمنية غامضة

  ثلاثمئة وأربعون ألف سجين محتجز من دون تهمة موجهة في السجون الأميركية والحكومية وفي سجون اقليم كردستان

  أربعة ملايين ونصف لاجئ عراقي خارج العراق

  مليوني ونصف لاجئ عراقي داخل العراق

  ستة وسبعون ألف اصابة مسجلة بفيروس نقص المناعة المكتسبة "الايدز" منذ بدء الغزو الأميركي، في حين أن العدد لم يتحاوز ال 114 حالة قبل الغزو

  انتشار واسع ومخيف لتعاطي المخدرات لا سيما بين الشباب

  ارتفاع نسبة الطلاق لتصل الى ثلاث حالات طلاق بين كل أربع زيجات

  أكثر من أربعين بالمئة من العائلات العراقية تقع تحت خط الفقر، مع ترجيح أن تكون النسبة أكثر من خمسة وخمسين في المئة

  تراجع مخيف في درجة ونوعية التعليم الابتدائي والجامعي، بحسب مسؤولين في اليونسيكو، ما دفه بالمنظمة المذكورة الى رفض الاعتراف بالشهادات الجامعية الممنوحة من الجامعات والمعاهد العراقية

  وجود عشرات آلاف الشهادات الجامعية المزورة التي يحملها سياسيون بارزون وكبار موظفي الدولة وزعماء الأحزاب العراقيين

  وجود ما يزيد على 550 حزبا وجمعية سياسية في ظل غياب التشريعات التي تنظم وجود وممارسة هذه الأحزاب وحدود نشاطاتها

  وجود حوالي 11 ألفا و400 جمعية مدنية تحمل أهدافا معلنة وأخرى سرية غير معروفة، بالإضافة الى كونها مجهولة مصدر التمويل

  وجود أكثر من 126 شركة أمنية مسجلة لدى وزارة الداخلية العراقية، تابعة لوكالات الخدمات السرية الأجنبية، تحمل مهمات سرية غامضة ومجهولة

  وجود 43 ميليشيا مسلحة تابعة للأحزاب، ومسجلة رسميا لدى الحكومة

  وجود حوالي 220 صحيفة ومطبوعة ذات تمويل أجنبي، تتحدث بلغة الفدرالية والتقسيم وتحرض على تفتيت العراق الى دويلات طائفة ومذهبية وعرقية، وتعمل على طمس الهوية الوطنية الموحدة

  وجود 45 محطة تلفزيونية و67 محطة اذاعية بتمويل أجنبي

  وجود أربع شبكات للاتصال الرقمي، تقدر قيمة كل منها ب 12 مليون دولار، وتعود ملكية كل منها الى أحد الرسميين: كورك (يملكها حصريا رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني) - آسيا (يملكها حصريا الرئيس العراقي جلال طالباني) - زين (تعود 50 % من أسهمها الى أحمد جلبي وحزب الدعوة الاسلامي) - آثير (يملكها حصريا عبد العزيز الحكيم)

  وجود أكثر من 11 ألفا و 400 مركز رسمي وغير رسمي للأحزاب العراقية. هذه المراكز مسجلة تحت أسماء شركات ومنظمات وهمية مزورة، ويتم دفع ايجاراتها من الخزينة العراقية