العدد الرابع والاربعون - أيلول

رجل البحر

زاهر العريضي
الخميس 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2009.
 

أنتمي الى أماكن لا أعرفها

الى قصص خرافية

كل ما يدور حولي كذبة

فأتقمص ذاكرة سمكة

حتى حذائي يخونني

يسلك طرقات معتمة

غريب أمشي

ماذا تقترف عيناي؟

حالات حب صامتة

قصص عشق فاشلة

وجوه افتراضية

كل ما ابحث عنه،

 انتماء

لا يهم لمن

قد يكون لوردة

لجذع شجرة

لرائحة امرأة

الى شارع في مدينة

الى عيون حزينة

فسريري يلفه الصقيع

يغفو بقربي وحيدا

واني أعاند سقوط

مع أمطار همجية

احاول الاختفاء

فيفاجئني ظلي في المساء

أحاول الاختفاء

فأرى نفسي

أخرج من عيون حسناء

على حائط

بعشب اخضر

خارج الشاشة الحمقاء.

قد يكون فعل الجنون

تركني أبني بيتي في عمق البحر

فوق موجة .