العدد السادس والاربعون - كانون الاول

الرسام الإيطالي كاتوتشي ل "تحولات" : الرسم لا يعرف الممنوع

ميراي برق
الاحد 3 كانون الثاني (يناير) 2010.
 

منذ صغره، احترف الفنان الإيطالي "اليدورو كاتوتشي" الرسم وكتابة الشعر والتصوير، باتت مجموعة مواهب حملها من بلده إيطاليا إلى كل العالم. ولد كاتوتشي في بلدة "شيينيجيانو" الإيطالية عام 1956 وبدأ ممارسة التصوير الفوتوغرافي عام 1995 في المغرب، حيث ساهمت طبيعتها المتميزة في إظهار موهبته الفنية. ومن ثم انتقل الى توسكانا حيث تعرف على المهاجرين و عالمهم. وها هو اليوم يختار لبنان لإقامة معرضه الجديد في "فيلا عوده"، ليحملنا إلى عوالم مليئة بالعفوية والنضارة والشفافية والرومانسية والأحلام.

ينقسم المعرض إلى قسمين: الأول للرسومات ويحمل عناوين مختلفة منها البحر والوجوه والمدن. أما القسم الثاني، فيتعلق بالتصوير الفوتوغرافي الذي يغوص في المواد والألوان. ويقول كاتوتشي: "لقد اخترت هذه العناوين لأن منظر البحر مثلا يجذبني كثيرا وبخاصة في لحظات الشروق والغروب اللذين أستمد منهما وحيا فنيا لامتناهيا. ومن شاطىء البحر، أستمد طاقة كبيرة من الصيادين وشباكهم وأسماكهم. وما أعمل على تحقيقه في لوحاتي، هو مزج الإنسان بالطبيعة و تسليط الضوء على الأحساسيس الجامدة والوحدة القاتلة التي قد نشعر بها أحيانا برغم وجودنا بين الناس".

ويضم المعرض 26 لوحة، نفذت في لبنان بين عامي 2006 و 2009، ويحاول كاتوتشي من خلاله "أنسنة الاشياء في التصوير الفوتوغرافي او الرسم والتقاط ما لا يراه الاخرون ومن ثم نقله بالرموز عبر رسائل معبرة" بحسب تعبيره.

أما وجود الألوان في لوحته فهو أمر أساسي، لأنها تحدد شكلها و ليس التخطيط بالقلم. ويقول كاتوتشي: "أبدأ دائماً بالألوان الرئيسية ثم امزجها مع المواد متبعاً طريقة (جاكسون بولو) التي تملأ الرسومات بحيوية كبيرة، لأن كل لون يرمز الى شيء ما، لأن ما الحياة إلا عدد من الألوان".

من ناحية أخرى، يفضل كاتوتشي الرسومات السوريالية الغامضة، لأنها تترك لخيال المشاهد الحكم على اللوحة والغوص فيها ورسم عوالم مليئة بالسحر والإبداع.

وأثناء الرسم، تغيب المحرمات و"التابو" عن لوحات كاتوتشي، فيقول: "لا أضع القوانين عندما أمسك بالريشة والألوان. ولا يوجد لدي ممنوعات لأن كل شيء مسموح. وعندما أبدأ بالرسم لا أعرف متى سأتوقف. لكن الأمر مختلف في التصوير الفوتوغرافي، لأن الصورة تحمل رسالة معينة إلى المتلقي".

ويرفض كاتوتشي الإلتزام بأي مدرسة فنية، لأن ما يهمه هو تقديم أعمال فنية جميلة، قائلا "لا أحب القوانين والشروط في الرسم.، وهذا ما تفعله المدارس الفنية لذلك لا أتقيد بمبادئها. كما أنه إذا اتبعنا مدرسة معينة، سيؤدي بنا الأمر الى أن تتشابه اللوحات من حيث الشكل والمضمون".