أميركا في طور الرايخ الرابع أميركا والعولمة: تحديد وأبعاد

العدد7-كانون الثاني 2006
السبت 18 آذار (مارس) 2006.
 

العولمة هي الرأسمالية في طور الثورة الصناعية الثالثة، ثورة

صناعة المعرفة أو الصناعات العقلية المتطورة.

إنها أنثنة العمل الصناعي والإنتاج المعرفي لا أنسنته، إنها العولمة

التي استولدت العولمة المضادة ومقولات عالم ما بعد الرأسمالية

والتحركات المعادية لها.

وللعولمة أبعاد مكانية وزمانية، وهذه تتضمن مدى الشبكات

العالمية، وكثافة التشابكات، وسرعة التدفقات على أنواعها ووقع

النزعات التشابكية، وللعولمة وجه تنظيمي له بناه التحتية من

مادية ورمزية، وله أنظمته المؤسساتية وتراصفاتها الاجتماعية

وتأثيراتها على الطبقات والأفراد والجنس والمجموعات الاتنية، كذلك له

نماذج تفاعل هي الإكراهية، التنافسية والتعاونية.

والعولمة سيرورة تاريخية وعملية انبثاق من شبكات إقليمية ونظم

تفاعل وتبادل. وهي فضاء تشابكات يُنسج في إطاره عنكبوت من

العلاقات بين المتحدات والدول والمنظمات الدولية والمنظمات الأهلية.

وهي أيضاً عالم مأسسة حيث تهيمن التراتبية وعدم المساواة والقيود

والتمكين. وهي ظاهرة اجتماعية متعددة الجوانب وتلتقط كل الاشياء

في شبكتها، وهي مبدأ سقوط مبدا الإقليم وأقلمة القوة والسياسة.

الكتاب: أميركا في طور الرايخ الرابع المؤلف: جورج حجار ـ بيروت 2005