عدد الخمسة والخمسون كانون الأول 2010

"أماكن" تطرب سماء الكورة
الخميس 23 كانون الأول (ديسمبر) 2010.
 

أحيت" فرقة أماكن" أمسية موسيقية وغنائية من التراث الشرقي واللبناني الأصيل في صالة احتفالات مجمع الكورة رزيدانس حضرها قائمام الكورة كاترين كفوري انجول، ومنفذ عام الكورة في الحزب السوري القومي الاجتماعي الدكتور باخوس وهبة، ومنسق عام الشمال في التيار الوطني الحر المحامي جورج عطالله، ورئيس جمعية حماية البيئة والتراث المهندس رفعت سابا، ومثل مجلس انماء الكورة الصيدلي شوقي شماس، والعميد امين صليبا، ورؤساء بلديات ومخاتير، ورؤساء جمعيات ونوادي اهلية وحشد من المهتمين غصت بهم الصالة.

بداية النشيد الوطني ثم كلمة ترحيب من مدير الرزيدانس كمال نادر تناول فيها هذا الحفل الفني على انه"عمل ثقافي يمتزج فيه شعر الاغنية مع اللحن والموسيقى والصوت الجميل . وقد اردنا من خلاله ابقاء هذه الابداعات الفنية حاضرة في مجتمعنا ، بعد ان عرفها لبنان في الخمسينيات واستمرت الى اليوم رغم طغبان الموجة الجديدة التجارية الطابع".

ثم تحدث عن"فرقة أماكن" بقيادة اندريه الحاج  التي تحمل هذا الفن وتنشره لكي لا يخبو نوره ولا يضيع صوته في صخب الحياة العصرية".

وباسم "فرقة اماكن" تحدث سليمان بختي عن المقطوعات الموسيقية والغنائية التي ستؤديها الفرقة وهي باغلبها مقطوعات موسيقية للموسيقار توفيق الباشا واغاني للفنان زكي ناصيف وموشحات اندلسية بصوت ايلي ايليا وفابيان ضاهر.

كما قدم نبذة عن حياة الراحلين الكبيرين زكي ناصيف وتوفيق الباشا، وهما من رواد الفن الاصيل ومن مؤسسي مهرجانات بعلبك.. وقد بقيت اعمالهما حية وحاضرة وفي صميم الذاكرة رغم تقادم الزمن..

ابدى الحضور تجاوبا وانسجاما مع انغام الموسيقى واصوات المغنين عبر عنه بالتصقيق الحار عند انتهاء كل مقطوعة وسكر الجمهور ختاما بأغنية "راجع راجع يتعمر" بعد ان كان قد استهل الحفل باغنية" طلوا حبابنا طلو".

وقد تخلل الحفل استراحة.