عمرهبضع دقائق

العدد الثامن والخمسون - نيسان 2011
الاحد 7 آب (أغسطس) 2011.
 

لي ولد

لا اسم له

ولا ذاكرة

لي ولد

لم يفعل شيء

سوى انه بكى

حاول الضحك

لكنه بكى

عمره بضع دقائق

ودمعتين وقبلة

وابتسامة ووردة

لم يكبر

تفاجأ بوجوده

قبل ان يعلم شيء

ترك المجهول لغيره

ورحل

عمره بضع دقائق

أتى الى الحياة

لكنه فجأة رحل

هذا ما همست في اذني

عيونها الحزينة، ذات ليلة

 

زاهر العريضي