حتى نجوتُ ..

العدد الثامن والخمسون - نيسان 2011
الاحد 7 آب (أغسطس) 2011.
 

بفجورِها وجُنوحِها النَزِق ِ

ورِضابِها المَمْزوجِ بالعلق ِ

نَبَشَتْ غدائرَها على عَجَل ٍٍ

وتجرَّدتْ في صُفْرَةِ الغَسَق ِ

مدَّتْ يداً ولُهاثي يَحْرِقُها

وتعَلَّـقَتْ بضَفيرة ِ العُنُق ِ

وَجَنَتْ رحيقاً من نسوغ ِ فمي

وجراحي سابحةٌ إلى نـَفَق ِ

فهَجَرْتُ والشُطآنُ تَدْفـَعُني

لِلْموج ِ جَذّافاً بلا رَمَـق ِ

حتَّى نجوتُ ودَمْعَتي نُزِفَتْ

وسفينتي تَدْنـو مِنَ الغَرَق

لويس الحايك