كردستان هي فيفيان

العدد الثامن والخمسون - نيسان 2011
الاحد 7 آب (أغسطس) 2011.
 

إلى التي صنعت مني حرفاً فينيقيا

في سماء العالم وفي كفيها إلى د.فيفيان شويري

 

كردستان أمي حين تغلق

آخر باب للسماء

بوجه المطر

وتنزع عن الأرض

أغطية السحاب

تدنو مني، تعمدني

فأخاف ما لملمت

من وجع الكحل

وشهوة السكين العتيق

تجدد الصوت في صخبي

وتقتل المسافة مابين بيني

وبين الرصاصة والقتيل

كردستان لا شيء يغريني

جنسٌ في الطين

ثقوبٌ حمراء، نوافذ

ولون البحر الأخير

واسمك يغريني كردستان

من سبعة حروف

شرسة التكوين

كردستان لا يغريني

هطول الانتظار بباب أنثى

ولا صوت في البعيد

فيفيان غصبي

ألون الشمس حرفاً

كي أستعيد الصراخ باسمي

وألغي تراتيل السماء بالأغنيات

وأفتح للثواني وقتاً للهروب

من نافذة أمي

أغلق عيني في مهب الريح

علني أقتل أحلام النساء

لبحة صوتي

ولارتجافك كردستان

في غياب البحر عن وجع الشريد

فيفيان يا لغة الحضارات

لا فرق بيني وبيني

سوى أني غجري

قد نسيت اسم جدي

بالغيم حين يمطر خمرا

على قبري

ويشرب التفاح من تبغ جدي

شفيفاً

كاعتصاف الريح بلا مدى

كردستان أنا

وأصابعي الخمسة في تفكير

حين أغلق كأسي الأخير

وأنام بين شيئين

من تين وتين وتين

عبيدة عبد الرحمن الإبراهي