"تجربة الجدار" تخرق "إسبانيا" مسرحياً

العدد 59 - حزيران 2011
الجمعة 10 شباط (فبراير) 2012.
 
تستعد فرقة $اسطنبولي# للفنون المسرحية للسفر إلى مهرجان $ألماغرو# في اسبانيا للمشاركة في مهرجان ألماغرو حيث ستقدم مسرحية $تجربة الجدار# التي هي أول عمل عربي يشارك في المهرجان الاسباني منذ 34 سنة من تاريخ تأسيسه.
تستعد فرقة $اسطنبولي# للفنون المسرحية للسفر إلى مهرجان $ألماغرو# في اسبانيا للمشاركة في مهرجان ألماغرو حيث ستقدم مسرحية $تجربة الجدار# التي هي أول عمل عربي يشارك في المهرجان الاسباني منذ 34 سنة من تاريخ تأسيسه. مسرحية $تجربة الجدار# هي بحد ذاتها إنجاز على مستوى المنطقة العربية لأنها ستكون الممثل الأول عن الشرق الأوسط في هذه المناسبة العالمية. هذا وأختار المخرج اللبناني قاسم اسطنبولي قصيدة من القرن السابع عشر لحمد بن علي بن حمد بن هادي آل جابر ألمري خصيصاً للمهرجان، حيث يعمل على دمجها ما بين المسرح والرقص والموسيقى العربية، حيث تظهر فيها سمات العرب والفروسية والصوفية بالإضافة إلى جدلية الوجود والمفاخرة والغزل العذري والصحراء حيث سيعمل على نقل الحضارة العربية بشكل معاصر من خلال النقل الدرامي والرقص في هذا الحدث الهام والذي يعتبر تاريخي وحلم للمسرح العربي. ويشارك في العمل مجموعة من الراقصين والممثلين والموسيقين: ماجد زغيب - محمد عساف - هادي دعيبس - عمر ملاعب - قاسم اسطنبولي - اليسار نافع. مساعدة مخرج :الفنانة الاسبانية Ana Cendrero Alvarez يذكر بأن مهرجان Al Magro للمسرح الكلاسيكي يعمل على تعزيز وتشجيع الفن المعاصر، وأختار المشرفين على المهرجان 10 مشاريع مسرحية من أصل 62 مشروع جاء من 12 بلدا، بما في ذلك اسبانيا، كولومبيا، الأرجنتين، المكسيك، شيلي، بريطانيا، ايطاليا، البرتغال، ألمانيا وهولندا وأمريكا أما لبنان فسيمثل الشرق الأوسط للمرة الأولى. وسيتم عرض المسرحية في الألماغرو - اسبانيا في العاشر من تموز 2011، وفي حال فازت المسرحية في المسابقة سيتم تأديتها مرة ثانية في 21 و22 و23 تموز 2011 في الماغرو أيضا.