ندوة مع الدكتور جورج حجار

العدد7-كانون الثاني 2006
السبت 18 آذار (مارس) 2006.
 

بدعوة من مكتب الدراسات العلمية، عقدت في "بيت منصور عازار" ـ

بيت الشعار، ندوة حول السياسة الأميركية للدكتور جورج حجّار

أعقبها حوار ومداخلات مع الحضور، وقد ألقى الأستاذ منصور عازار

كلمة في مستهل الندوة رحب فيها بالحضور والمشاركين،

كما قدّم

الدكتور نافذ الأحمر المحاضرة والمحاضر بكلمة تضمنت عرضاً عاماً لمختلف

تطورات المنطقة.. الجدير ذكره أن الندوة تأتي ضمن سياق لقاء

الخميس الذي ينظمه مكتب الدراسات العلمية شهرياً، ويتضمن نشاطات

فكرية وثقافية هامة تطرح على مائدة البحث والحوار.. هنا عرض

لأهم النقاط التي أثارتها محاضرة الدكتور حجار:

إن السؤال البسيط هو: في أي مرحلة نحن من تطور التاريخ البشري؟

بمعنى آخر: أين يقف العالم؟ أين نقف نحن كعرب؟ أين نقف نحن كلبنان؟

بكلمة أخرى : ما هو مصير المشرق العربي المهدد الحالي؟

للتلخيص ولإعطاء صورة شاملة أقول في تحديد المرحلة: نحن في أوج

الثورة المضادة للثورة، وقد وصلت إلى أوجها وهي في تقديري في حالة

تقهقر، هذه هي المقولة الأولى في قراءتي للأحداث الدولية من منطوق

الفكر ومنطوق العلاقات الدولية.

ثانياً، أين نحن كعرب ومشارقة وبلاد الشام؟

لبنانياً، وبشكل مباشر، يعنينا جميعاً في الإطار العام الذي اطرحه،

وهذا كلام قلته من مطلع التسعينات عنوانه : "الإمارة الأميركية

الوهابية السعودية في لبنان" وهذا كلام نطقت به للمرة الأولى في

فندق في الإشرافية.

إذاً هذا هو تحديدي أو قراءتي للمرحلة: الثورة المضادة في نهاياتها،

نحن في مرحلة صهيونية الأنظمة وعروبة الجماهير، نحن كلبنان في الإمارة

الأميركية الوهابية السعودية والآتي اعظم.

كيف وصلنا إلى هذه المرحلة، بعد نصف قرن تقريباً عالمياً وعربياً

ولبنانياً؟ كلّ هذا قد تشكل كنتيجة للحرب العالمية الثانية. وكأي

مؤرخ أو قارئ يقرأ حادثاً تاريخياً بمعنى الحرب العالمية الثانية،

المنتصر كان ما اسميه: الأوليغارشية التي شكلت الأمم المتحدة

والمؤسسات الدولية على طرائق مختلفة. و كانت هنالك لجان عسكرية،

ووعدونا بالسلام العادل والآتي، وبكل مناحي الحياة.

إن ما يهمني هو الاقتصاد السياسي، فاهتم بتنظيم الـIMF وتنظيم WTO

والبنك الدولي، هذه الأدوات الثلاث التي تستخدم لضرب الاقتصاد

العالمي وتحويله إلى اقتصاد رأسمالي، يعني توجيه الاقتصاد ونهب الشعوب

وخياراتها بلغة جديدة باسم العقلنة والعلم، هذه المؤسسات، أي

صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وما كان يعرف GAT واصبح WTO،

اجتاحت العالم بعد سقوط الاتحاد السوفياتي، وهي تقوم بمشاريع

الخصخصة ونهب الشعوب باسم الديمقراطية وغيرها...

إن هذه الصناديق أنشئت نظرياً، بهدف إعادة إعمار أوروبا والعالم

وبناء صرح جديد للبشرية يتناقض مع الحروب المضحكة وقد اكتشفنا

ذلك، عندما بدأت مع غيري بدراسة وقراءة معنى هذه القصة.

إن ما حدث سنة 1945 بعد انتصار الحلفاء، قد اتضح لاحقاً، في أن

المناطق التي احتلتها أميركا في ذلك الوقت مازالت فيها حتى اليوم،

وقد بقي الجيش الأحمر في المناطق التي احتلها حتى انسحابه في

التسعينيات. بكلمة أخرى نشأ نظام غير متوقع بالنسبة للولايات

المتحدة والغرب. ونتيجة للحرب العالمية الثانية، جاءت المنظومة

الاشتراكية والفكر البديل. وقد هزمت الولايات المتحدة النازية

والفاشية وغير ذلك، وأسسوا لمجتمع ـ ومازال ـ بالمعنى العسكري بحسب

تقديري حيث إن كلّ أوروبا أو اغلبها تحت الاحتلال الأميركي والآن

سينتشر إلى الشرق السلاح الأميركي.

إن الأساس في قولي، انه ترتب على الحرب العالمية الثانية نتيجتان:

الأولى قيام معسكرين. الثانية، استفراد أميركا في القضايا

الدولية.

وهنا انتقلنا من عالم السلم إلى تمركز قوتين متقاتلتين، ونبدأ عصر

الحروب بالنيابة وذلك من 1945 -1949 إلى 1992-1994 عوضاً عمّا

يسمى نهاية الحروب. إن الحروب الرئيسة في هذا الموضوع هي: الحرب

الكورية (25 حزيران 1950 )، حرب فيتنام، الحروب منذ 1967 وحتى

الآن في العالم العربي بقيادة أميركية ـ صهيونية. ومن العواقب غير

المتوقعة ظهور حركات التحرر الوطني، التي ستلعب دوراً تأسيسياً

وقيادياً في تاريخ نصف القرن الماضي وستبدأ أهميتها في الحركات

الماركسية واستيلاء الحركة الشيوعية على الصين ويبدأ توسع فعلي

للعالم الاشتراكي.

أهمية هذه الظاهرة أدت إلى تبلور نظرية العلاقات الدولية أي

نظرية الاحتواء التي صنعها جورج كانن وتستند إلى الرؤية القائلة

إن الاتحاد السوفياتي هو امتداد للإمبراطورية القيصرية التوسعية

والشيوعية أو الماركسية وهي نظرية توسع وقتل ونهب باللغة

الليبرالية ولا يمكن أن يتوقف هذا التوسع إلا بإحاطته بالستار

الحديدي وبالتالي نفرض عليه الانغلاق والانكفاء فينفجر من الداخل

عوضاً عن مواجهته في الحروب. ولم يدركوا في تلك الفترة أن الاتحاد

السوفياتي قد خسر 28 مليون شخص في الحرب، فالمعلومات الرسمية كانت

بأن السوفيات قد خسروا 7 ملايين. ولو علم الإنكليز والأمريكان بهذا

الرقم لكانوا اجتاحوا الاتحاد السوفياتي في تلك الفترة مثلما كان

مخططاً تشرشل.

لقد وضعنا الآن نظرية الاحتواء ، وبناء على ما حدث بين 1945 و1950

في الحرب الكورية صاغوا National Security Council Document 68

وثيقة 1968 التي هيأت واعدت أميركا والعالم الغربي إلى الحرب

الباردة. وقد أعدت استراتيجية الحرب الباردة عشية الحرب الكورية

التي اندلعت في 26 حزيران 1950 بينما أعدت الوثيقة في نيسان.

كل القوة النازية التي بقيت حية، خاصة المخابرات والأمن، قد

جندتهم أميركا طيلة أربعين سنة لضرب العالم وبالتالي كانت البنية

التحتية عندما بدأ جيلنا بالتكلم عمّا يسمى بمعارضة دخول ألمانيا

في النيترو، وكانت نظريات جديدة قد بدأت تطرح وقضايا مهمة تظهر

في التاريخ المعاصر.

في الفترة ما بين 1945 و 1956 كانت نظرية الاحتواء وزعزعة حركات

التحرك الوطني وضربها هي الاستراتيجية الرئيسة للولايات المتحدة.

وقد أرعبت هذه الأخيرة عند وصول الحزب الشيوعي الى الحكم في الصين.

إن تفشي الماركسية، أدى إلى ضرب كلّ الجامعات، الثقافة الوطنية، وقد كانت أميركا في تصاعد، والبورجوازية نشطة وكان

هناك طبقة وسطى عظيمة. وما بين الحرب العالمية الأولى وسنة 1956

كانت سمة أمريكا: اندفاع البورجوازية الليبرالية الديمقراطية

التقدمية، بغض النظر عن الانتكاسات التي حصلت. وبالتالي جاءت

الماركسية في أبعادها السياسية لنشر الفاشستية بكل المقاييس

العلمية في أميركا. يقبض الجندي الأميركي اليوم لتجنيده في الذهاب

إلى الحرب مبلغ /90.000/د.أ. ويصرفون /11.000/ د.أ. معدل دعاية

للجندي الواحد لاستقطابه. في تلك الفترة، كان الشباب يتطوعون

ولكن بعد انتهاء الحرب اصبح التجنيد إجبارياً. إن إعادة تركيب

أوروبا كان على الطريقة الأميركية بنشر الثقافة الأميركية وقد

بدأت في تلك الفترة الشركات المتعددة الجنسيات بعد أن كانت اغلب

الشركات ذات طابع قاري.

في هذا الإطار في المجتمع العربي، وبعدما نلنا نحن ما يسمى بالاستقلال

الصوري، وبعدما بدأت حركات التحرر في المغرب العربي، وبعدما

نشأت الحركة القومية (السورية والعربية)، ما زاد واسهم في هذا

العمل هو ما نسميه الخيانة القومية وخلق كيان إسرائيل وهزيمة

النظام العربي وفقدان فلسطين وبداية مخافر أمامية للإمبريالية

بمقاييسنا التي تجلت في قيام دولة صهيونية في المنطقة. هذه المرحلة

اتسمت بالانهزامات وقد اضطررنا للانتظار للسبعينيات حتى كتب مايلز

سكوبلند كتابه فقال فيه عن كيفية عمله مع جماعات حسني الزعيم،

وكيف أتوا به ثمّ قتلوه ودفنوه في المقبرة الفرنسية لاتهام الفرنسيين.

إن ظاهرة العسكاتيرية قد أتى بها سكوبلند وروزفيلت لضبط المنطقة.

في فترة الخمسينيات كان هناك نوع من النفس الوطني العروبي

الرومانسي خاصة بعد ظهور الرئيس عبد الناصر والصدام مع الغرب

حول قناة السويس. وكانت الحركات الوطنية واليسارية عدا الحزب

الشيوعي الرسمي تتكلم عن أن اسرائيل، باللغة الأميركية

والأوروبية، ستلعب دوراً تفجيرياً وهي يسار وتقدم، وقد سادت هذه

النظرية لفترة ثمّ ما لبثت أن تبخرت حين بدأ نوع من الصدام هنا

وهناك.

سنة 1956 كلنا نعلم عن حرب السويس وما تبعتها والنهضة التي

حصلت في المنطقة وكيف عكست على أول اتفاق عبد الناصر - مرفي.

اعتقد بأنني قلت ما يكفي لأصل انه أميركياً، بانتشار البناء في

الاتحاد السوفياتي وإعادة البناء فيه وازدهار العالم الاشتراكي

الذي بدأ يشكل النظرية البديلة للرأسمالية العالمية لم تخسر أميركا

شيئاً بالمعنى المادي من صناعات وغيره وقد وصلنا في الستينيات بخطاب

الوداع للرئيس ايزنهاور حيث قال : إننا قد وصلنا إلى المجمع

الصناعي العسكري.

إن الحرب هي بطبيعة أميركا، فهذه الأخيرة لا تستطيع العيش بدون

حرب. لقد مرّ 229 سنة على تأسيس الجمهورية الأميركية وقد اشتبكت

أميركا طيلة هذه السنوات بـ241 حرب، ونحن في عهد الرئيس رقم 43

...

إن طبيعة أميركا بمجتمعها طبيعة حرب. وقد كان في مراحله الأولى وهو

مجتمع جمهوري لا ديمقراطي. فقد كانوا يعتبرون الديمقراطية كما نعتبر

الماركسية والاشتراكية في أيام الحرب الباردة. بدأت الديمقراطية

تتأسس عندما بدأ يتحول المجتمع الأمريكي من مجتمع صراعي الى مجتمع

صناعي وبدأت الموجة الصناعية في عهد جاكسون في ثلاثينيات القرن

التاسع عشر.

إنّ الظاهرة الأهم هي مرحلة محاولة التصنيع للبنية التحتية

للدولة الوطنية القارية وهذا شيء أساس. وقد اخترعت أميركا

التكنولوجيا فقد كانت المعلومات بأجمعها متوفرة وقد ترجموها إلى

عمل تكنولوجي، ومن أهم اختراع أميركي وقبل الكهرباء هو المدرسة

الثانوية المجانية، التعليم الوطني المجاني وهم السباقون في تاريخ

الشعوب. الآن أن هذا المجتمع، المنصهر في البوتقة الأنجلو-سكسونية،

اصطدم بين شمال وجنوب على قاعدة القطن في مقابل الصناعة وكانت

الحرب الأهلية وما ترتب عليها. خرجوا من الحرب الأهلية سنة 1870،

وأصبحت أميركا الدولة الأولى في الاقتصاد العالمي. وبعد ذلك أتى

الطموح الأمريكي لفرض الهيمنة الأميركية على العالم عبر الشركات وعبر

العسكر وبعد أن أمركوا أميركا اللاتينية وأوروبا، تنطلق الآن إلى

العالم وليس أمامها إلا الاتحاد السوفياتي للاختراق. واكتشفوا بعد 15

سنة، أن نظرية الاحتواء لا تفي بالغرض وهذه النظرية تعني بأن

الاتحاد السوفياتي قد قفز فوق الستار الحديدي.

فإذا أردنا فهم الماضي القريب والمستقبل القريب والمنظور يجب أن

ندرك أن التحولات الأساسية بدأت في أواسط الستينيات: الحلف

الإسلامي، هزيمة عبد الناصر في ساحة المعركة ونهاية التجربة

الناصرية وأكذوبة 1969 و1973 لا تصدق في المعنى التاريخي، لأنه اتضح

في النهاية أن أنور السادات قد قال بالانقلاب على المنظومة

الاشتراكية وغيرها بعدما قدمت هذه الأخيرة 100 مليار دولار من السلاح

للأنظمة العربية. وفي تلك المرحلة كان الاتحاد السوفياتي ينتشر في

كافة أرجاء العالم. وكل الحركات والظاهرات التي كانت في الخمسينيات

والستينيات لم يبق منها سوى آثار وقد حلّت مكانها الحركات الإسلامية

في بلادنا والحركات النازية المتجددة في أوروبا والعالم، وقد تحولت

أميركا إلى نازية جديدة.

وبعد هزيمة الناصرية ووصول البعث إلى السلطة كانت الدولة في

العراق تحاول أن تؤسس لبناء دولة حديثة وأنجزت هذا المشروع بفضل

التخطيط في السبعينيات والثمانينيات. وكلّ الحروب والمشاكل الآتية

كانت بعدما أسقطت أمريكا: الجزائر (حركة 16 حزيران)، الناصرية،

العراق والآن الحلقة الأخيرة محاولة إسقاط النظام في سوريا.

إن الصراع الآن في أميركا هو حول:Regime Change أوBehavior Chang

نحن الآن أمام عالم جديد، التكنولوجيا والاقتصاد السياسي هما

المحددان لدي. لقد قلت إن أميركا في حروبها العدوانية تبني نفسها

على سبع قواعد واغلبها نجدها في القراءة الدقيقة بين إسرائيل

وأميركا لأنها مجتمع مستوطنين.

إن أول فكرة في التاريخ الأمريكي هي الإبادة، وكانوا قد أبادوا 18

مليوناً ونصف مليون شخص من الهنود الحمر.

ثانياً، الاستعباد وتتراوح الأرقام هنا بين 40 و400 مليون على مدى 300

سنة عاشتها البشرية.

الشيء الأساس انه بعد بناء الدولة الوطنية القومية القارية

وتحولها إلى دولة هيمنة نصل إلى ما اسميه في هذا الكتاب الرايخ

الرابع.

كيف وصلنا إلى هذه المرحلة؟ علينا ألا ننسى العمل الأساسي: المطبعة

أسقطت الكنيسة ( لولا المطبعة لما انتصر لوثر على الكنيسة)،

البخار حول الرأسمالية العائلية إلى رأسمالية تجارية، الكهرباء

حولتها إلى الصناعة والدولة البورجوازية الصناعية، الثورة

الرقمية التي نعيشها ستخلق إنساناً جديداً وعصراً جديداً وستكون

حفار القبور للولايات المتحدة بالتأكيد.

نحن الآن في عصر الثورة الرقمية أأدركناها أم لم ندركها وكيف

ستنعكس على العالم؟ لقد نشر العديد من الكتب عن هذا الموضوع

وكيف يكون العالم في الألفين، والدراسات الحديثة تدلنا على كيفية

التوصل في التكنولوجيا والتحولات العشر في القضايا الأساسية إلى

سنة 2060.

في الجيو بوليتيكس كانت هناك تقديرات، من انه لا بدّ من وصول

أوروبا والشرق الأقصى في سنوات 2015-2020 حيث ستفقد أميركا

موقعها في الاقتصاد السياسي الدولي.

لنعد القراءة: بعد نهاية الحرب في 1945 كانت أميركا تشكل 64-66%

من الاقتصاد العالمي. 1997 أصبحت تشكل 17-18% من الاقتصاد

العالمي. وإذا أخذنا من التحولات التي حصلت في العالم فان أوروبا

تشكل 30% من الاقتصاد العالمي القوة الزاحفة في العالم والتغيرات

التي حصلت تدلّ على أقلمة وإنسان من نوع جديد وحالة جديدة في

الحياة البشرية.

للأسف، إن الغرب لم يدرك أهمية المشاكل التي ابتدعها ولذلك فقد

كتبت في هذا الكتاب:" انقلاب إسلام الـ CIA على الـ CIA.

وعندما قال بوش عن أن الإسلام في اعتدال وأن النبي ليس مجرماً ولا

الإسلام بالطبيعة والفطرة. أجابه فالويل: Mr. President we didn’t elect as high priest we elected you as President

نحن لم ننتخبك حبراً اعظم بل رئيساً.

منذ سبعة أيام، نزل أمر رئاسي في البيت الأبيض، يفرض على حوالي

ثلاثة آلاف موظف إعادة تأهيلهم الأخلاقي وإلزامهم في حضور المحاضرات.

اصدر الرئيس كارتر كتاباً بعنوان: قيمنا في خطر وأميركا في أزمة

أخلاقية.

من وجهتي الخاصة، فأنا مقتنع بأن حدث 11 أيلول لم يكن حدثاً

إسلامياً، وذلك لأن ما تؤكده الوثائق أن المتهمين هم من جامعة

هامبرغ. وبقراءتي لما حدث وهروب بوش إلى قاعدة نبراسكا، يدل على

انه كان هناك محاولة انقلابية وبالتالي أجهضت الفرقة الآتية من

أوروبا لتسقط البيت الأبيض واعتقد أن البنلاديين قاموا بالعملية

ولكنهم كانوا ألعوبة في الحالة الأمريكية.

لأنني اعلم كيفية عمل الامريكان، فاني اعتقد بأن هذا هو ما حصل،

وكان كندل روف أول مسربي الخبر عن كيفية اختفاء الرئيس. ولو تمت

الخطة لكان سقط بوش ووضع شين مكانه رامز فيلد. وهم عادوا وقرروا

واستخدموا وخططوا للحروب.

لم يكن متوقعاً وجود حركة للتحرر الوطني في العراق، فكانت خطة

أميركا أن تسقط صدّام ثم تحكم العراق لمدة خمس سنوات. وكنت قد قلت

هذا الكلام في تلفزيون المنار حيث أجبت بأنني "أهبل" فرديت:" قد

أكون أهبل نعم لكني درست في جامعة بغداد واعلم ماذا يوجد هناك".

إن كل دولة تعتبر أن هناك عدواً محتملاً وأنها ستشن الحرب من الضربة

الأولى. ونتذكر هنا عبد الناصر لما قالوا له انهم سيضربونه. فأجاب

انه سيتلقى الضربة الأولى ويستبعدها. انتهت الحرب بساعتين وأربعين

دقيقة وقال:" كنا نتوقع أن يأتوا من الشرق فأتوا من الغرب".

هذه ليست بقيادة، هذه الرؤية المسبقة تقول: لا نسمح لأحد أن

يتحدى التفوق أو السيادة الأمريكية.

اخطر بند هو الثالث وليس عدم انتشار الأسلحة النووية بل العكس،

فهو مبني على النوايا. لم يلعبوها مع سوريا بل مع إيران وهم

يحاكمون إيران على أساس التخصيب. وإذا المعلومات التي لدينا

دقيقة فان إيران لديها قنابل نووية ولديها الإمكانية للتصنيع

الذاتي، هنا نقول :" السلام عليكم". هذا الموضوع يعنينا لأن حزب

الله لديه قنابل ذرية تكتيكية. وبالتالي ليست بلاغات سمير جعجع وغيره

هي التي ستدمر إسرائيل بل هذه القنابل التي بوسعها تدمير كلّ شمال

فلسطين. وبالتالي لديها قوة ردع. إنّ المعاهدات الدولية تقضي بأن

انتشار الأسلحة النووية ممنوع، إنما المفاعلات النووية من اجل

السلام والطاقة مسموحة. وحصل بعد ذلك أن بعض الدول أبرزها

باكستان والهند قاموا ببناء القنبلة الذرية وتجاوزوا المعاهدات.

أدركت إيران بأن أميركا تكن لها العداء خاصة أنها كانت المركز

لإمبراطورية فارسية جديدة ولعبوا دورهم في تصفية القومية العربية

وما زال المنطق الصفوي قائماً حتى الآن ولإيران يد في التوغل في

العراق. نحن في لبنان لدينا نوع مناعة أو حصانة بسبب وجود 2.000 صاروخ.

لقد اخترعت هذه القنابل في الخمسينيات بسبب الخوف أو الهاجس من زحف

السوفيات، وهي تدمر 25 كلم ولديها توقيت. وهناك معلومات

لبنانية نقول أن هناك قنبلتين مع حزب الله. وقد اكتشفنا في سنة 1989

انه لدى سوريا SS20 تسقط الطائرات الإسرائيلية عند الإقلاع

وقنابل تدمر كلّ المنطقة.

تلخيصاً، هناك ما يسمى بالمصلحة القومية الأميركية، وهناك ما يسمى

بالاستراتيجيا وأخيراً الزحف الأمريكي الآتي إلى لبنان عن طريق

الإمارة الأمريكية الوهابية السعودية واختتم بالقول: إذا استشهد

رفيق الحريري في سبيل مشروعه فلا يجوز وأنه من الخزي والعار

التاريخي أن يستشهد لبنان وسوريا في سبيل المشروع الأمريكي

الصهيوني