شعر رضوان أبو غبرة

العدد7-كانون الثاني 2006
السبت 18 آذار (مارس) 2006.
 
بعض من القصائد:

تحوّل ..

ها أنا أخرج من ظلِّ المسافاتِ -

شراعي رغبة الكشف ِ .. وميعادي القَمَرْ ..

أول البحر ينادي ..

آخر الموج ينادي ..

وأنا أبتكر الموج وأرمز سندبادي -

من رمادي ..

واغنّي جمرة البدء ِ وميلا والشَّرَرْ .

هكذا افتتح الضوء وامضي .. في المجاهيل ِ .

واختطُّ رؤايْ ..

فلتبارك خطوتي الريحُ ومجدافُ السَّفْر

ولتباركني خطايْ ..

نهاية تحتمل البدء ..

إلى أين يأخذك المساءُ ..

غيبوبة أخرى .. ويبلغ الملح قامَتك

ليس ملح الولادة .

إنما ملح النهايات من كثرة اللّمعان ِ والشّطط

فخذ زوارقك الآن ..

وابتكر غرقاً مترفاً ..

وصولُك أو لا وصولُكَ خواطِرُ واحدةٌ

من لجّة البحر وفي السندباد الأخير ..


-  تفاؤل -

الفضاء أذنٌ صاغية ..

وجسمُك النّاي

فاصعد الآن إلى آخر ما تشتهي ..

لك سلّم الصدى ..

وبرزخٌ شفيفٌ بين ما أنت وما ستكون ..

فضعْ روحَك في اول خطوة ٍ ..

وقل: ساموت عاشقاً .. ذهب المكانُ ولم يعدْ .. وبقيتَ وحدكَ في المكانْ ..

لا شيءَ في رحم الصّدى ..

او في رمادك ِ غير "كانْ" ..

الواقعية ان تكون فلا تكنْ .. ظّلاً لمن مرّوا ..

وكن ناراً لظِّلك او دخانْ ..

فاذهبْ إلى دمك الجديد ِ .. ولا تعدْ

إذهب كما ذهب المكانْ ..