العدد الحادي عشر - آيار 2006

قطاف من حقول العمر

ابراهيم الزين
الثلاثاء 6 حزيران (يونيو) 2006.
 

حين رحت أدوِّن على الورق، مراحل حياتي الحزبية، في الحركة القومية الاجتماعية بدءاً من العالم 1954، يوم كان العمل الحزبي سرياً في لبنان، بعد الثورة القومية الاجتماعية الأولى، التي أعلنها سعاده عام 1949، رداً على قمع السلطة اللبنانية حزبه، والاعتداء على رفقائه، إثر حادث الجميزة الشهير، حيث زجت السلطة بالمئات منهم في السجون، وهم المعتدى عليهم في تلك المؤامرة، ثم قدَّم سعاده حياته في نهايتها، مسجَّلاً وقفة عزّ رائدة، تملكتني الرهبة، وأوقعني الحذر من إهمال بعض الوقائع، في التردُّد، ولو إلى حين، خاصة وأنّني كنت في معظم الأحداث التي شهدتها سنوات العمل الحزبي، إما مسؤولاً في أحد الفروع، أو شاهداً عليها، لا مشاركاً في إقرارها، فأنا رفيق مؤمن بعقيدة سعاده، ناضلت بصدق وإخلاص في صفوف الحزب، فلم أتردّد يوماً عن القيام بكل ما كان يطلب مني من رؤسائي بكل جدية، في حزب عظيم، أهم صفات العضوية فيه الإيمان العميق بمفاهيم النهضة، والعمل الجاد لنصرة أهدافها، بعقلية أخلاقية جديدة، تتخذ من نظام المؤسسات أسلوباً وحيداً للعمل في صفوف الحزب، ومن شجاعة المواقف القومية المسؤولة عن مصير أمة وحياة وطن، مجالاً للتباري في التنفيذ الدقيق للمهمات، دون شك أو تردّد أو إهمال.

عنوان الكتاب: قطاف من حقول العمر

المؤلف: إبراهيم الزين

دار فكر للأبحاث والنشر