العدد الحادي عشر - آيار 2006

رحيل النسر

سامي توفيق الباطولي
الثلاثاء 6 حزيران (يونيو) 2006.
 

الرقي، على ما يبدو، هو الهدف المشترك للحياة وللعقل الواعي معاً وهو يظهر جلياً من نسبة تأثير المعرفة في الغرائز. وكل إنسان كبير عمل بطريقة ما لتمهيد السبيل أمام الإنسانية وتطورها الإيجابي، وسواء أخطأ أم أصاب، فهذا هو هدفه، وأن كان الإنسان الكامل حلماً، ففي السعي إلى تحقيقه يكمن الشعور بجدوى الحياة، فالإنسانية هيكل عظيم يبنى وكل عملٍ كبير هو أحد أعمدته.

ربما أخطأ بعض المفكّرين في استنتاجاتهم، لأن شيئاً من معلوماتهم، مادتهم الرئيسيّة، قد يكون خطأ، فالعصمة عن الخطأ أسطورة، كما أن للخطأ وجه الميداليّة الآخر وهو الحافز للبحث عن الحقيقة، على كل حال، الشكر لكل من حاول. أما إذا حصل المفكر على معلومات صحيحة علمياً وعملياً، وأن تكن متباعدة في الزمن وفي الموضوعات، استطاع ربطها بطريقة منطقية قد توصله إلى كيفية نشوء الإنسان ومن ثم الفكر الإنساني.

 

عنوان الكتاب: رحيْلُ النّسر

المؤلف: سامي توفيق الباطولي

إتّحاد الكتّاب اللبنانيّين